Accessibility links

الأمم المتحدة: إنجاح محادثات السلام في اليمن يتطلب حسن نية


 بان كي مون

بان كي مون

حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أطراف الأزمة في اليمن والتي ستشارك في محادثات سلام تعقد بجنيف في 14 من هذا الشهر، على الانخراط في المشاورات بحسن نية، ومن دون شروط مسبقة.

وقال المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك إن الأمين العام دعا أيضا إلى هدنة إنسانية متجددة من أجل السماح بإدخال المساعدات الإنسانية وإيصالها إلى من هم بحاجة إليها في اليمن.

وطالب بان المجتمع الدولي ودول الجوار اليمني، بالمساهمة في الحد من الخسائر في صفوف المدنيين.

ترحيب أميركي

وفي السياق ذاته، رحبت وزارة الخارجية الأميركية بمساعي الأمم المتحدة لعقد جلسات حوار بين الأطراف المتنازعة على السلطة في اليمن.

ودعت الوزارة في بيان أصدرته، اليمنيين إلى وقف القتال من أجل العودة بسرعة إلى المسار الانتقالي وفق ما جاء في المبادرة الخليجية، ونتائج الحوار الوطني اليمني، وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة.

وطالب البيان جميع أطراف النزاع اليمني بممارسة ضبط النفس والالتزام بالقانون الإنساني الدولي، واتخاذ الإجراءات الضرورية للتقليل من استهداف وإيذاء المدنيين.

حزب صالح لم يتلق الدعوة

وفي هذه الأثناء، قال حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبد الله صالح إنه يرحب بالمحادثات التي ستعقد في جنيف برعاية الأمم المتحدة، إلا أنه لم يتلق بعد دعوة للمشاركة فيها.

وأشار الحزب في بيان، إلى أن بعض التفاصيل المتعلقة بالاجتماع ما زالت محل بحث وتشاور مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إسماعيل ولد شيخ أحمد.

وكانت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا وكذلك الحوثيون قد وافقوا على المشاركة في المحادثات.

وأكد رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي ونائبه رئيس الوزراء خالد بحاح، أن اللقاء في جنيف ليس للتفاوض بل للتشاور بشأن تنفيذ القرار 2216 الذي ينص على انسحاب الحوثيين من المناطق التي سيطروا عليها.

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG