Accessibility links

الحراك الجنوبي يعود إلى الحوار الوطني في اليمن


يمنيون جنوبيون في مظاهرات مطالبة باستقلال الجنوب- أرشيف

يمنيون جنوبيون في مظاهرات مطالبة باستقلال الجنوب- أرشيف

قرر اليمنيون الجنوبيون العودة إلى طاولة الحوار الوطني في اليمن والمعلق منذ ثلاثة أسابيع.

وأعلن الموفد الخاص للأمم المتحدة جمال بنعمر، في مؤتمر صحافي، أن الموفدين الجنوبيين سوف يشاركون في جلسات الحوار اعتبارا من الاثنين وبعد أن تلقوا ضمانات بأن مطالبهم سوف تبحث.

وكان ممثلو الجناح المعتدل في الحراك الجنوبي قد انسحبوا منتصف أغسطس/آب من المؤتمر الوطني الذي بدأ أعماله في مارس/آذار الماضي مطالبين باعتذار رسمي على الحرب التي اندلعت بين الجنوب والشمال عام 1994 وقدموا عدة طلبات من بينها مواصلة الحوار في الخارج كون معظم القادة الجنوبيين يعيشون في المنفى.

أما الجناح المتشدد في الحراك الجنوبي الذي يطالب باستقلال الجنوب فهو يقاطع أعمال المؤتمر منذ انطلاقته.

وقدمت الحكومة في 21 أغسطس/آب اعتذارا رسميا عن الحرب الأهلية عام 1994 التي بدأت بمحاولة انشقاق الجنوب وأوقعت أربعة آلاف قتيل.

ومن ناحيته، أكد ياسين مكاوي وهو أحد قادة الجنوب خلال المؤتمر الصحافي نفسه أن المندوبين الجنوبيين وافقوا على استئناف الحوار بعد وعود بأن مطالبهم التي وجهوها في رسالة إلى الرئيس عبد ربو منصور هادي سوف تدرس.

وكان الحراك الجنوبي قد طالب بتشكيل لجنة خاصة من مؤتمر الحوار تتألف مناصفة بين ممثلي الجنوب والشمال من أجل بحث صيغة العلاقات بين الشمال والجنوب في المستقبل.

وقالت مصادر مقربة من الحوار إن هذه المطالب نالت الموافقة وإن لجنة من 16 عضوا ستبحث صيغة الدولة المستقبلية والتي قد تكون دولة فدرالية او كونفدرالية.

إلا أن مستشار الرئيس اليمني وعضو لجنة الحوار فارس السقاف قال لراديو سوا إن هناك عقبات أخرى قد تعترض نجاح هذا المؤتمر:


وأكد السقاف عدم وجود أي مشكلة في قضية صعدة ضمن جلسات الحوار:
XS
SM
MD
LG