Accessibility links

logo-print

احتجاجات في عدن تجدد المطالبة بالانفصال


ناشط من الحراك الجنوبي خلال مظاهرة في عدن- أرشيف

ناشط من الحراك الجنوبي خلال مظاهرة في عدن- أرشيف

أفادت مصادر يمنية في مدينة عدن بسقوط قتيل وعدد من الجرحى برصاص قوات الأمن، عندما أطلقت النار على محتجين من أنصار الحراك الجنوبي حاولوا اقتحام مبنى المحافظة.

وأفاد مراسل قناة "الحرة" بأن قوات الأمن حاصرت العشرات من المجتجين في الشارع العام بالمعلا.

وكان مسؤولون في الحراك الجنوبي قد أكدوا أنهم بدأوا تصعيدهم للمرحلة الثانية، ويتضمن السيطرة على بعض مؤسسات الدولة فضلا عن خطوات أخرى تنتهي بإغلاق الحدود وإعلان الانفصال حسب تعبير قياديين في الحراك.

وكان عشرات الآلاف من أنصار الحراك الجنوبي قد خرجوا في مظاهرات الأحد في عدن لإحياء الذكرى الـ47 لاستقلال جنوب اليمن عن بريطانيا والمطالبة بالانفصال عن الشمال.

وشهدت المدينة شللا شبه تام، فيما توافد المشاركون في الاحتجاجات منذ الصباح الباكر إلى ساحة العروض حيث مخيم الاعتصام الذي نصبه الحراك الجنوبي في 14 تشرين الأول/أكتوبر الماضي للمطالبة بـ"فك الارتباط" والعودة إلى دولة جنوب اليمن التي كانت مستقلة حتى عام 1990.

ورفع المتظاهرون أعلام الدولة السابقة وشعارات مناوئة للوحدة ولافتات كتب عليها "الجنوب العربي وطن وهوية"، و"لن نتراجع، لن نهدأ حتى تحقيق النصر المتمثل بالتحرير والاستقلال"، و"لا للإقصاء، نعم للشراكة الوطنية وجنوب جديد يتسع لجميع أبنائه".

وقال رئيس المجلس الأعلى للحراك الجنوبي الثوري السلمي لتحرير واستقلال الجنوب حسن باعوم في بيان إن "شعب الجنوب يرفض بشدة المشاريع والمبادرات التي تنتقص من حقه المشروع في حريته وسيادته الوطنية والاستقلال بدولته ولا مجال لمساومة الشعوب المحتلة في أوطانها وقدرها مواصلة مسيراتها التحررية".

ودعا باعوم في بيانه المجتمع الدولي والإقليمي على وجه الخصوص إلى نصرة ومؤازرة الحراك الجنوبي وفقا للأعراف والمواثيق الدولية والحقوق المشروعة لشعب الجنوب، حسب تعبيره.

وقال صالح بن فريد العولقي رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الجنوبي الجامع، الذي من المقرر أن ينعقد أواخر كانون الأول/ديسمبر، لوكالة الصحافة الفرنسية إن "التصعيد الثوري للحراك الجنوبي سيكون سلميا دون الانجرار إلى مربع العنف وإن أي دعوات للعنف أو محاصرة المؤسسات الحكومية وإسقاطها لا تمثل إلا أصحابها أما الحراك الجنوبي فسيظل ملتزما بأدبياته السياسية والثورية".

وشهدت أحياء وشوارع عدن شللا شبه تام للحركة التجارية منذ الصباح وحتى مساء الأحد نتيجة المخاوف من اندلاع صدامات بين السلطات ومتظاهري الحراك الجنوبي.

المصدر: قناة الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG