Accessibility links

مجلس الأمن يدعو لوقف 'الأعمال العدائية' ضد الحكومة اليمنية


متمردون حوثيون في اليمن

متمردون حوثيون في اليمن

دعا مجلس الأمن الدولي الجمعة الحوثيين في اليمن إلى وقف الأعمال العدائية ضد الحكومة، وأشار إلى احتمال فرض عقوبات ضد الأطراف الداخلية والدول التي تسعى إلى إذكاء حالة عدم الاستقرار وتعرقل عملية الانتقال السياسي في اليمن.

ودعا المجلس في بيان رئاسي الحوثيين إلى سحب قواتهم من محافظة عمران وإعادتها لسيطرة الحكومة، ووقف كل الأعمال المسلحة ضد حكومة اليمن في الجوف وإزالة المخيمات ونقاط التفتيش التي أقاموها في صنعاء وحولها.

وقال المندوب البريطاني في الأمم المتحدة مارك ليال غرانت الذي ترأس بلاده مجلس الأمن لهذا الشهر إن المجلس "مستعد لاتخاذ أية خطوات إضافية بما في ذلك العقوبات إذا اقتضت الحالة ذلك".

وأفاد بأن فريق من الخبراء يعمل على جمع أدلة بشأن "أولئك الذين يفسدون عملية انتقال السلطة في اليمن" مشيرا إلى أن التقرير المؤقت سيحين موعده قريبا.

ورحب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر الذي أطلع مجلس الأمن على تطورات الموقف بالبيان الرئاسي للمجلس، لكنه شدد على ضرورة إسراع اليمنيين في تنفيذ الإصلاحات و صياغة دستور البلاد الجديد.

مشاهد الانقسام

وقد بدا انقسام المشهد السياسي في اليمن واضحا بشدة الجمعة بخروج مظاهرات حاشدة مؤيدة وأخرى معارضة للحكومة.

ففي شمال العاصمة صنعاء، تجمع الآلاف من مؤيدي الحوثيين المطالبين بإسقاط الحكومة متوعدين بتصعيد تحركاتهم الاحتجاجية.

وانضمت إلى المحتجين المسلحين المعتصمين في صنعاء وعند مداخلها قبائل موالية لحزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وفي المقابل، احتشد عشرات الآلاف من مؤيدي الحكومة أثناء صلاة الجمعة وبعدها في شارع الستين غرب صنعاء للتشديد على دعم الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وجاءت مظاهرات الحوثيين مع انتهاء مرحلة التصعيد الثانية التي أعلنها زعيم التمرد الحوثي الشيعي عبد الملك الحوثي للمطالبة بإسقاط الحكومة.

وتزامنت هذه التطورات مع جهود جديدة لحل الأزمة التي وضعت اليمن على شفير الحرب الأهلية مع توقع إطلاق مبادرة أخرى السبت، قد تتضمن عدة نقاط من بينها تشكيل حكومة شراكة وطنية من كفاءات، واتخاذ اجراءات اقتصادية، لاسيما عبر إعادة تقييم لزيادة أسعار النفط.

المصدر: "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG