Accessibility links

logo-print

دول الخليج تتحرك.. عقوبات دولية محتملة ضد الحوثيين في اليمن


جلسة سابقة لمجلس الأمن

جلسة سابقة لمجلس الأمن

أفاد دبلوماسيون في الأمم المتحدة بأن مجلس التعاون الخليجي بصدد طرح مشروع قرار في مجلس الأمن، يشدد العقوبات على المجموعات المسلحة غير الموالية للحكومة في اليمن، ويفرض حظرا على تزويدها بالسلاح.

وأوضحت تلك المصادر لمراسل قناة "الحرة" في نيويورك، أن الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن ستعقد اجتماعا عاجلا لمناقشة مشروع القرار قبل عرضه على بقية أعضاء المجلس.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، قد ناشد مجلس الأمن إصدار قرار بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، لمواجهة ما قال إنه عدوان من الحوثيين على وحدة اليمن ومؤسساته.

قوات سعودية قرب الحدود

وفي سياق متصل، نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤولين أميركيين، قولهم إن السعودية شرعت بنشر أعداد هائلة من قواتها، معززة بالأسلحة الثقيلة والمدرعات والمدافع، على مقربة من حدودها مع اليمن.

وأشار المسؤولون الأميركيون إلى أن هذا التحرك من جانب المملكة ينذر باحتمال أن تتدخل الرياض عسكريا في الصراع الدائر في اليمن، أو أن نشرها يأتي ضمن خطة دفاعية.

وكان وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل، قد قال الاثنين إن الدول العربية ستتخذ الإجراءات اللازمة لحماية المنطقة من "عدوان الحوثيين"، إذا لم يتم التوصل إلى تسوية سلمية.

معارك في الجنوب

ميدانيا، واصل الحوثيون الثلاثاء تقدمهم نحو مدينة عدن التي يتخذها الرئيس هادي مقرا له، بعد أن سيطروا على عدة مناطق في الجنوب.

وشهدت محافظتا لحج والضالع القريبتان من عدن، مواجهات عنيفة بين المسلحين الحوثيين والمتحالفين معهم من جهة والحراك الشعبي الجنوبي وموالين للرئيس هادي من جهة أخرى.

وسيطر الحوثيون الثلاثاء على ميناء المخاء المطل على البحر الأحمر والقريب من مضيق باب المندب الاستراتيجي.

واستعادت القوات الموالية للحكومة، في المقابل، السيطرة على مدينة كرش التي تبعد نحو 100 كيلومتر عن عدن بعد معارك مع الحوثيين.

المصدر: راديو سوا/قناة الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG