Accessibility links

واشنطن تبعث سفينتين حربيتين للساحل اليمني


حاملة طائرات أميركية

حاملة طائرات أميركية

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون العقيد ستيف وارن، الاثنين، إن البحرية الأميركية أرسلت حاملة طائرات وطرادا حاملا لقذائف موجهة قبالة سواحل اليمن لإجراء عمليات تتعلق بالأمن الملاحي.

ونفى المتحدث أن تكون السفينتان في مهمة لاعتراض شحنات أسلحة إيرانية.

وكانت البحرية الأمريكية قد أرسلت حاملة الطائرات ثيودور روزفلت Theodore Roosevelt والطراد نورماندي Normandy المرافق لها من الخليج إلى بحر العرب يوم الأحد.

تحديث 20:30 بتوقيت غرينتش

تلتحق حاملة الطائرات الأميركية تيودور روزفلت بسفن حربية أميركية أخرى متواجدة قرب الشواطئ اليمنية، حسبما أعلن الاثنين مسؤولون في البحرية الأميركية.

ونقلت وكالة "أسوشيتدبرس" عن هؤلاء المسؤولين قولهم إن الهدف من إيفاد حاملة الطائرات هو اعتراض شحنات أسلحة ترسلها إيران للحوثيين.

لكن متحدثا باسم البنتاغون نفى في وقت لاحق أن يكون الهدف من نشر حاملة الطائرات بالإضافة إلى طراد صواريخ في المنطقة هو استهداف شحنات السلاح الإيرانية تحديدا.

وقالت وكالة رويترز إن البحرية الأميركية عززت تواجدها في مياه خليج عدن وجنوب بحر العرب على ضوء تقارير تفيد بتوجه سفن إيرانية محملة بالأسلحة نحو اليمن لدعم الحوثيين بالأسلحة.

ومن جهة ثانية، ارتفعت حصيلة الغارة التي شنتها مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية على مخزن للذخيرة والصواريخ في موقع فج عطان الجبلي جنوب صنعاء إلى 25 قتيلا و398 جريحا، حسبما ذكر مصدر طبي.

وتوقع المصدر نفسه ارتفاعا إضافيا لهذه الحصيلة نتيجة العدد الكبير من المصابين بجروح خطرة.

وأفاد المتحدث باسم عاصفة الحزم أحمد عسيري بأن غارات التحالف استهدفت تدمير صواريخ بالستية في جبل عطان في صنعاء وأيضا مستودعات ذخيرة.

ودعا عسيري القبائل اليمنية إلى عدم استضافة مستودعات للأسلحة ضمن مناطقهم، مشددا على أنها ستكون بغير ذلك أهدافا مشروعة للغارات الجوية.

تحديث (18:49 تغ)

قتل 15 مدنيا على الأقل الاثنين جراء انفجارات ضخمة أعقبت غارة لقوات التحالف الذي تقوده السعودية على مخزن للذخيرة والصواريخ في موقع فج عطان الجبلي جنوب صنعاء، حسبما أفادت به مصادر طبية.

وذكر شهود عيان أن الانفجارات التي أعقبت الغارة والتي قد تكون الأعنف منذ بدء العملية العسكرية في 26 آذار/مارس، أسفرت عن تدمير عشرات المنازل المجاورة وإحراق عدد من السيارات.

ونفذت مقاتلات التحالف غارتين على لواء الصواريخ التابع للحرس الجمهوري الموالي للرئيس السابق علي عبد الله صالح المتحالف مع الحوثيين، في منطقة فج عطان جنوب صنعاء.

وشنت مقاتلات التحالف كذلك غارات الاثنين على معسكر الحفا في شرق صنعاء، وعلى مواقع للحرس الجهوري في أرحب شمال صنعاء، إضافة إلى شن غارات على صعدة في الشمال وتعز وعدن وإب في الوسط والجنوب.

وأفاد مراسل راديو سوا في صنعاء عرفات مدابش بأن مقاتلات التحالف قصفت لليوم الثالث على التوالي معسكر فج عطان في الوقت الذي تتواصل فيه اشتباكات عنيفة في مدينة عدن بين القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي من جهة والمسلحين الحوثيين والقوات الموالية من جهة أخرى.

وأضاف مراسل راديو سوا أن المعلومات الميدانية تشير إلى تقدم كبير للقوات الموالية للرئيس هادي في عدن في ظل استمرار الدعم بالعتاد الذي تقدمه قوات التحالف لهذه القوات عبر إنزال جوي.

وتفاصيل إضافية في التقرير الصوتي التالي:

وكان زعيم الحوثيين في اليمن عبد الملك الحوثي قد تعهد الأحد بعدم الاستسلام أمام ما وصفه بالعدوان الذي تشنه طائرات التحالف الذي تقوده السعودية.

وتعقيبا على تصريحات الحوثي، قال وزير الخارجية اليمني رياض ياسين للصحافيين الاثنين في الكويت إنها تنم عن مدى الاحباط الذي يعيش فيه الحوثيون وميليشيات علي عبد الله صالح.

وأفاد ياسين بأن الآلاف من الحوثيين وقوات الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح قتلوا في عملية عاصفة الحزم.

المصدر: راديو سوا ووكالات

XS
SM
MD
LG