Accessibility links

مقتل 13 جنديا واختطاف 15 في هجوم للقاعدة غرب اليمن


الجيش اليمني يلاحق القاعدة

الجيش اليمني يلاحق القاعدة

ذكرت مصادر قبلية وأمنية الأحد أن تنظيم القاعدة يحتجز 15 جنديا يمنيا في محافظة الحديدة غرب اليمن، وذلك غداة هجوم على مقر قيادة قوات الأمن أسفر عن سقوط قتلى مساء السبت.

وقال مصدر أمني إن عشرات من مسلحي القاعدة هاجموا ليلا مقر قيادة قوات الأمن في بلدة جبل راس في محافظة الحديدة على البحر الأحمر، ما أدى إلى مقتل 13 جنديا وجرح 10، فيما اقتاد المسلحون 15 جنديا إلى جهة مجهولة.

وأضاف المصدر أن ثلاثة من المهاجمين قتلوا في العملية، موضحا أن مقاتلي القاعدة "نجحوا في الاستيلاء على المبنى".

وقال أحد الأعيان القبليين إن تعزيزات عسكرية أرسلت من مدينة الحديدة وبدأت مفاوضات مع مقاتلي القاعدة لينسحبوا من الموقع. وأشار إلى أن "وساطة قبلية تجري لانسحاب أعضاء القاعدة والإفراج عن الجنود الأسرى".

ووصل مسلحو القاعدة من منطقة العدين في محافظة إب المجاورة، التي سيطروا عليها بعد مواجهات مع خصومهم في من الحوثيين الذين يواصلون بسط سيطرتهم في غرب اليمن ووسطه.

حكومة كفاءات

وقد جاء هذا الهجوم غداة التوصل إلى اتفاق بين المتمردين الحوثيين وخصومهم السياسيين على تشكيل حكومة كفاءات في محاولة لإخراج البلاد من الأزمة.

ووقع الاتفاق مساء السبت في أحد فنادق صنعاء من قبل ممثلين لمختلف القوى السياسية، بحضور موفد الأمم المتحدة في اليمن جمال بن عمر.

ووقع ممثلون لأنصار الله وخصومهم في التجمع اليمني للإصلاح على الاتفاق الذي تضمن "تفويضا للرئيس عبد ربه منصور هادي ورئيس الوزراء خالد بحاح بتشكيل حكومة كفاءات بعيدا عن المحاصصة الحزبية".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG