Accessibility links

logo-print

قوات هادي تتقدم في مأرب


مسلحون موالون لهادي في مأرب

مسلحون موالون لهادي في مأرب

واصلت القوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي تقدمها في مأرب الاثنين، في إطار عملية برية وجوية واسعة النطاق بدأت الأحد لاستعادة المحافظة القريبة من العاصمة صنعاء، من قبضة الحوثيين.

وتتلقى هذه القوات دعما مكثفا من التحالف الذي تقوده السعودية.

وقالت مصادر عسكرية موالية للحكومة، إن الهجوم يجري على ثلاثة محاور في مأرب، ويهدف أيضا إلى قطع طرق إمداد الحوثيين.

وأوضح المتحدث باسم قوات التحالف أحمد العسيري، إلى أن العمليات لا زالت في بداياتها، وأنها تسير وفق المخطط والجدول الزمني المناسب.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) التي يديرها الحوثيون في المقابل، أن جماعة أنصار الله الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، نجحت في صد زحف القوات المهاجمة في مناطق الجفينة وحمة المصارية جنوبي مأرب.

وتأتي العملية العسكرية فيما تواصلت الضربات الجوية للتحالف على مواقع وأهداف عسكرية في صنعاء، حيث استهدفت طائرات التحالف مخازن أسلحة تابعة للقوات الموالية لصالح.

ودوت في وسط العاصمة ثلاثة انفجارات نجمت عن استهداف معسكر الصيانة بحي الحصبة، ما أدى الى انفجار ذخائر.

كما استهدفت الغارات موقع التلفزيون ومقر المنطقة العسكرية السادسة.

مقتل سعوديين وإماراتي

وقـتل خمسة عسكريين سعوديين هم عسكري وأربعة عناصر من الحرس الوطني في منطقة نجران السعودية على الحدود مع اليمن، وفق ما أعلن التحالف في ساعة متأخرة الأحد.

وقال البيان الذي أوردته وكالة الأنباء السعودية، إن العسكريين قتلوا أثناء أدائهم واجب حماية حدود المملكة ممن وصفهم بالمتمردين المعتدين، على الحد الجنوبي بقطاع نجران.

وأعلنت الإمارات من جانبها الاثنين، مقتل أحد جنودها في عملية استعادة مأرب، لترتفع حصيلة الجنود الاماراتيين القتلى في اليمن إلى 60 على الأقل.

المصدر: قناة الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG