Accessibility links

logo-print

مقتل 12 في معارك بين سلفيين وزيديين في اليمن


مسلحون حوثيون في صعدة، أرشيف

مسلحون حوثيون في صعدة، أرشيف

أعلنت مصادر قبلية في اليمن مقتل 12 شخصا في معارك اندلعت السبت بين سلفيين ومتمردين من الشيعة الزيدية في مدينة ريدة بمحافظة عمران الشمالية.

وقال شهود عيان إن مواجهات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة دارت في المدينة واستمرت حتى بعد ظهر السبت، مشيرين إلى أن السكان لزموا منازلهم خوفا من وقوعهم في خطوط تبادل النار بين الطرفين.

وقال الشهود إن الزيديين فجروا دارا لتعليم القرآن وقصفوا مسجد القدس.

وكانت المعارك قد اندلعت في المدينة عندما حاول سلفيون ورجال قبائل التصدي لتظاهرة نظّمها المتمردون للاحتجاج على التعيينات الإدارية الأخيرة في مناطقهم.

وكشف سكان أن التوتر ازداد حدة بعد تعيين محافظين مقربين من حزب الإصلاح الإسلامي في المحافظات الشمالية بينها عمران والجوف وحجة القريبة من صعدة معقل التمرّد.

وتتزامن المواجهات الجديدة، المتواترة بين السلفيين والزيديين، مع اقتراب الحوار الوطني المقرر عقده هذا الخريف ولم يتم تحديد تاريخه، وذلك في إطار الاتفاق السياسي الذي أتاح تنحي الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

جدير بالذكر أن الزيديين أعلنوا تمرّدهم في عام 2004 بزعامة قائدهم عبد الملك الحوثي، احتجاجا على ما اعتبروه تهميشا لهم في المجالات السياسية والاجتماعية والدينية في البلاد. وأسفرت معاركهم مع الجيش عن آلاف القتلى قبل التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في فبراير/شباط 2010.

استهداف قائد ميليشيا

في سياق آخر، أصيب عبداللطيف السيد قائد اللجان الشعبية في محافظة أبين في هجوم انتحاري استهدفه السبت في عدن.

وقال مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية إن "انتحاريا فجر نفسه مساء السبت بالقرب من إدارة أمن عدن مما أدى إلى متقل الانتحاري وإصابة ثلاثة أشخاص بينهم السيد".

يشار إلى أن هذه المرة الخامسة التي ينجو فيها السيد من محاولة لاغتياله. وكان أنصاره قد شاركوا إلى جانب الجيش في الهجوم الواسع النطاق الذي أتاح طرد مقاتلي القاعدة من محافظة أبين في منتصف حزيران/يونيو الماضي.
XS
SM
MD
LG