Accessibility links

مجلس الأمن يدعم هادي والحوثي يتهمه بالتآمر على الشعوب


مسلحان وسيارات تابعة للحوثيين

مسلحان وسيارات تابعة للحوثيين

أبدى مجلس الأمن الدولي قلقا إزاء تدهور الأوضاع في اليمن، معلنا دعمه للرئيس عبد ربه منصور هادي الذي يتخذ من عدن مقرا له.

ودعا المجلس في بيان أصدره بعد جلسة طارئة عقدها مساء الأحد، أطراف الأزمة في اليمن، إلى التحلي بالمسؤولية وعدم اتخاذ مواقف أو القيام بأعمال من شأنها تقويض وحدة وسيادة البلاد، أو شرعية الرئيس هادي.

ولوحت الدول الأعضاء في المجلس بفرض عقوبات على الحوثيين الذين يسيطرون على صنعاء وأجزاء كبيرة من البلاد، منددة بالإجراءات التي وصفها بأنها أحادية الجانب من قبل الحوثيين، وحملات الاعتقال التي تنفذها عناصر الجماعة في سائر عموم البلاد.

وقال المبعوث الدولي إلى اليمن جمال بن عمر، من جانبه، إنه يبذل جهودا لإعادة عملية الانتقال السياسي إلى مسارها وتجنيب اليمن حربا أهلية.

الحوثي يهاجم مجلس الأمن

وهاجم زعيم جماعة أنصار الله، عبد الملك الحوثي، في المقابل، مجلس الأمن، واعتبره غطاء لقوى دولية "تتآمر على شعوب المنطقة".

وقال الحوثي في خطاب تلفزيوني، إن هذا المجلس لم ينعقد يوما "لنصرة شعب مقهور، لكنه يجتمع فقط حينما يرى أن قوى الشر والطغيان في حالة خطر، فيهب لمساعدتها".

واتهم الحوثي أيضا في كلمته الدول المجاورة، بالتآمر مع القوى الدولية لنقل النموذج الليبي إلى اليمن.

تعز في قبضة الحوثيين (تحديث)

بسط المسلحون الحوثيون مدعومين بقوات موالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح الأحد سيطرتهم على أجزاء كبيرة من مدينة تعز شمال مدينة عدن حيث المقر المؤقت للرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي حسبما أوردت وكالة "اسوشيتد بريس".

و سبق ذلك تأكيد مصادر أمنية سيطرة المسلحين الحوثيين مدعومين بقوات موالية لصالح على مطار المدينة.

وأفاد مراسل "الحرة" في اليمن عبد الكريم الشيباني بأن قوات الأمن الخاصة في تعز تستخدم الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي لتفريق تظاهرة حاشدة رفضاً للتعزيزات العسكرية الأخيرة التي وصلت المدينة وسط أنباء عن إصابات في صفوف المحتجين. وكان المسلحون قد سيطروا على السجن المركزي في تعز، بعد ساعات من سيطرتهم على المجمع القضائي.

وأضاف المراسل أن خمسة محتجين جرحوا وأصيب 13 آخرون بحالات اختناق في تفريق مظاهرة مناوئة للحوثيين في حصيلة أولية.

و طوق حوالي 300 مسلح حوثي وعناصر من القوات الموالية لصالح المطار، بينما وصلت تعزيزات عسكرية من العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون.

وبعد أن أحكموا سيطرتهم على المطار، سير المسلحون الحوثيون عددا من الدوريات الأمنية و أقاموا عدة نقاط تفتيش على أطراف المدينة.

وفي عدن القريبة من تعز، أفادت مصادر أمنية بأن عناصر اللجان الشعبية نشرت عشرات الدبابات حول المدينة كإجراء استباقي لوقف أي تقدم للحوثين نحوها.

تدخل عاجل

ونتيجة لاستمرار الحوثيين في تحقيق المكاسب الميدانية، دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مجلس الأمن الدولي إلى "تدخل عاجل" لتلافي انهيار الوضع في اليمن، متهما الحوثيين بالانقلاب على الشرعية.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الأحد جلسة بناء على طلب الرئيس اليمني تخصص لبحث الوضع المتأزم في بلد تلوح فيه نذر الحرب الأهلية.

ونصت رسالة الرئيس اليمني على "تدخل عاجل بكل الوسائل المتاحة لوقف هذا العدوان الذي يهدف إلى تقويض السلطة الشرعية وتفتيت اليمن وسلامه واستقراره".

المصدر: الحرة/وكالات

XS
SM
MD
LG