Accessibility links

logo-print

مشاورات متواصلة واشتباكات بين الجيش والحوثيين في صنعاء


مظاهرات في اليمن تطالب بإنهاء العنف

مظاهرات في اليمن تطالب بإنهاء العنف

تستمر المفاوضات بين الحكومة اليمنية وحركة "انصار الله" الحوثيين بحضور المبعوث الدولي جمال بن عمر، في مسعى جديد لحل الأزمة بين الجانبين، في الوقت الذي اندلعت فيه اشتباكات جديدة بين الحوثيين والجيش في صنعاء.

وقال علي البخيتي عضو المجلس السياسي للحركة إن المفاوضات الجارية في صعدة، معقل الحوثيين، محصورة بين اللجنة الرئاسية وعبد الملك الحوثي، بحضور بن عمر بصفته شاهدا.

ونفى البخيتي في مقابلة مع "راديو سوا"، أن يكون المبعوث الدولي قد أجرى أي محادثات مع الحوثي، حول الأزمة الراهنة:

وأوضح المتحدث أن حركته ليس لها علاقة بالمعارك التي تخوضها قوات الأمن اليمنية شرقي صنعاء:

وكان بن عمر قد قال للصحافيين في صعدة مساء الأربعاء، إن المحادثات كانت "بناءة وإيجابية"، وأعرب عن أمله في أن تفضي إلى نتائج إيجابية.

اشتباكات جديدة

وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي اندلعت فيه اشتباكات جديدة بين المتمردين الحوثيين والجيش في صنعاء الخميس.

وأكدت مصادر محلية وشهود عيان أن اشتباكات اندلعت في شارع الثلاثين الذي يربط بين ضاحية شملان وجامعة الإيمان، في الضاحية الشمالية الغربية لصنعاء.

وذكر شهود عيان أن خمسة أشخاص على الأقل أصيبوا برصاصات طائشة خلال الاشتباكات.

وكانت منطقة شملان في الضاحية الشمالية قد شهدت معارك عنيفة بين الحوثيين والقبائل الموالية للتجمع اليمني للإصلاح والمدعومة من الجيش، أسفرت عن مقتل 43 شخصا على الأقل في الأيام الماضية.

وفشلت المساعي حتى الآن في ابرام اتفاق تسوية بدا في الأيام الاخيرة وشيكا مع موافقة الرئيس عبد ربه منصور هادي على تشكيل حكومة جديدة، وخفض أسعار مشتقات النفط.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG