Accessibility links

logo-print

مصادر محلية: 70 في المئة من عدن بيد القوات الموالية لهادي


مسلحون موالون لعبد ربه منصور هادي

مسلحون موالون لعبد ربه منصور هادي

قال أحد قادة القوات الموالية لحكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، إن نحو 70 في المئة من مدينة عدن أصبحت تحت سيطرة الحكومة بعد أن كان الحوثيون قد توغلوا فيها، وذلك فيما تواصلت غارات التحالف الذي تقوده السعودية على مواقع عسكرية في اليمن.

وأكد القائد الميداني أبو همام في تصريح لـ "راديو سوا"، أن قواته استولت على أسلحة وذخائر جلبها الحوثيون إلى المدينة في الأسبوعين الماضيين.

وذكر مراسل "راديو سوا" أن خطوط الإمداد لقوات الحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح في عدن، قطعت من مختلف الاتجاهات، إثر تقدم القوات الموالية لهادي.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في صنعاء، عرفات مدابش:

قتلى في غارات جديدة

وفي سياق متصل، قتل 12 جنديا من القوات الموالية للرئيس السابق صالح، في غارات شنها الاثنين طيران التحالف ضد مواقع في عتق، كبرى مدن محافظة شبوة جنوب اليمن.

واستهدفت مقاتلات التحالف خمس مدارس حولها الحوثيون إلى مقرات عسكرية ومخازن ذخيرة، وكانت تحتوي أيضا على دبابات وعربات مدرعة.

وأضافت المصادر ذاتها أن الغارات الجوية دمرت غالبية هذه المعدات، في حين قصفت طائرات التحالف عدة مواقع عسكرية في عدن، ولا سيما في أحياء دار سعد وخور مكسر ومواقع أخرى عند المدخلين الشمالي والشرقي للمدينة.

وشن طيران التحالف أيضا غارتين على مواقع للقوات الموالية لصالح في ضواحي مدينة لودر، ثاني أكبر المدن في محافظة أبين الجنوبية، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى، وتدمير عدد من الآليات والعربات العسكري .

وأفادت مصادر محلية، بأن الغارات شملت جبل ثرة جنوب لودر، ومواقع في المنطقة الرابطة بين لودر ومحافظة البيضاء المجاورة.

رفض مبادرة صالح

سياسيا، رفض وزير خارجية اليمني رياض ياسين المبادرة التي طرحها الرئيس السابق للعودة إلى طاولة المفاوضات.

وقال ياسين في مؤتمر صحافي إن الحوثيين يسيطرون فقط على 30 في المئة من اليمن، مشيرا إلى أن مبادرة صالح جاءت متأخرة بعد التدمير الكبير الذي لحق باليمن.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG