Accessibility links

الحكومة اليمنية تقبل المشاركة في مفاوضات جنيف


عبد ربه منصور هادي

عبد ربه منصور هادي

أعلنت الحكومة اليمنية في المنفى موافقتها على المشاركة في محادثات جنيف التي يُتوقع أن تُجرى في غضون أسبوعين، لبحث فرض هدنة إنسانية والتوصل إلى اتفاق سياسي.

ولم تتضح بعد صيغة مشاركة الأطراف السياسية في المؤتمر، لكنّ الحكومة برئاسة عبد ربه منصور هادي، التي تتخذ من الرياض مقرّا لها، أكدت إصرارها على التمسك بقرار الأمم المتحدة 2216 المتعلق بانسحاب الحوثيين من المناطق التي سيطروا عليها.

وفي حديث مع "راديو سوا"، أشار علي الصَرَاري، عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي، إلى أن الغموض أيضا يلف مشاركة حزب علي عبد الله صالح في المحادثات:

وطالب الحوثيون من جانبهم بوقف هجمات التحالف العربي والسماح بإيصال المساعدات الإنسانية كشرط لنجاح الحوار.

وأضاف علي الصراري أن تمسك البعض بالمطالب قد يجلب نتائج عكسية، وأضاف:

وأكد عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي أن الحزب سيشارك في مؤتمر جنيف وسيقدم مقترحات للتوصل إلى اتفاق سياسي يُنهي الأزمة، وقال:

مجلس الأمن يدعو لهدنة إنسانية جديدة في اليمن

على صعيد آخر، أيد مجلس الأمن الدولي الثلاثاء دعوة أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لإرساء هدنة إنسانية جديدة في اليمن، مطالبا أطراف النزاع في هذا البلد ببدء مفاوضات سلام في أسرع وقت.

وقال أعضاء المجلس الـ15 في بيان صدر بالإجماع إنهم يبدون "خيبة أملهم العميقة" إزاء إرجاء مفاوضات السلام التي كانت مقررة الأسبوع الماضي في جنيف.

وأفاد مصدر دبلوماسي أن الموعد الجديد لهذه المفاوضات سيحدد قريبا جدا، مرجحا أن تعقد قرابة 10 حزيران/يونيو.

وكان التحالف العربي الذي يشن بقيادة السعودية غارات جوية على المتمردين الحوثيين في اليمن أرسى في أيار/مايو هدنة إنسانية من خمسة أيام، مما أتاح لمنظمات الإغاثة إيصال المساعدات للمدنيين العالقين بسبب النزاع، لكن جهود الأمم المتحدة لتمديد تلك الهدنة باءت بالفشل.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن "المفاوضات في فيينا يجب أن تعقد من دون شروط مسبقة".

وفشلت الأمم المتحدة في عقد جولة أولى من المحادثات اليمنية في جنيف في 28 أيار/مايو بهدف الخروج من الأزمة.

ويواصل تحالف بقيادة السعودية منذ 26 آذار/مارس الفائت حملة جوية في اليمن ضد المتمردين الحوثيين الذين سيطروا على مناطق مترامية في البلاد بينها العاصمة صنعاء.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG