Accessibility links

logo-print

اليمن.. 60 قتيلا في تعز والضالع وغارة على منزل ابن صالح في صنعاء


مسلحون في عدن

مسلحون في عدن

لقي عشرات اليمنيين مصرعهم في تعز والضالع الاثنين. وفي صنعاء تعرض منزل أحمد علي عبدالله صالح، ابن الرئيس السابق، لغارة من قوات التحالف ضد الحوثيين الذي تقوده السعودية.

وقتل ما لا يقل عن 30 شخصا في اشتباكات مسلحة شهدتها تعز بين الحوثيين والقوات الموالية لصالح من جهة، والقوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من جهة أخرى.

وتركز القتال في شارعي الستين والخميس وفي حوض الإشراف وسط تعز وفي أطرافها الشمالية والغربية. وأفاد سكان بأن قوات الحوثيين وصالح قصفت منذ ساعات الصباح الأولى أحياء سكنية بقذائف الدبابات والهاون.

وفي تعز أيضا، قتل 30 يمنيا على الأقل بانفجار صهريج تعرض للقصف داخل حي سكني.

أما في الضالع، فشنت قوات موالية لهادي هجوما على موقع يتمركز فيه مسلحون حوثيون، وقالت مصادر محلية إن موقع المظلوم ومبنى الأمن العام وموقع القشاع وموقع الخزان الرئيسي التابع لمعسكر الجرباء، أصبحت بيد القوات الموالية لهادي.

تأجيل مفاوضات السلام

دبلوماسيا، أعلنت الأمم المتحدة عن تأجيل مفاوضات السلام اليمنية التي كانت مقررة في 28 أيار/مايو المقبل إلى أجل غير مسمى.

وكان هادي أرسل رسالة إلى الأمم المتحدة تضمنت اشتراطات للجلوس إلى طاولة المباحثات، أهمها انسحاب الحوثيين من المواقع التي سيطروا عليها، وهو ما لم يلب إلى الآن.

وقدم هادي ملحوظات أخرى تتعلق بضيق الوقت وضعف الترتيبات الخاصة بالمؤتمر على حد تعبيره.

وكانت الحكومة اليمنية قد أعلنت في وقت سابق أن الرئيس عبد ربه منصور هادي لن يشارك في مباحثات السلام التي كان من المفترض ان تعقد في 28 من الشهر الحالي برعاية الأمم المتحدة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل قناة "الحرة" هشام العامري:

المصدر: قناة الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG