Accessibility links

وفد الحوثيين يتأخر عن مشاورات جنيف وبان يدعو إلى هدنة


بان كي مون يتحادث مع ممثلي الحكومة اليمنية

بان كي مون يتحادث مع ممثلي الحكومة اليمنية

تأجلت المحادثات التي كان من المقرر أن تجمع بين وفدي الحكومة اليمنية والحوثيين كلا على حدة برعاية الأمم المتحدة الاثنين، بعد تأخر وصول وفد الحوثيين الذي أقلعت طائرته مساء الاثنين من جيبوتي.

وقال الناطق باسم الأمم المتحدة أحمد فوزي إن "وفد صنعاء لن يصل قبل وقت متأخر الليلة، قادما من جيبوتي".

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من جانبه الاثنين إلى هدنة إنسانية فورية لمدة أسبوعين في اليمن مع اقتراب بدء شهر رمضان.

وأكد بان بعد لقائه وفد الحكومة اليمنية "أهمية هدنة إنسانية ثانية لمدة أسبوعين" مضيفا أن "رمضان يبدأ بعد يومين ويجب أن يكون فترة وئام وسلام ومصالحة".

آخر تحديث ( 17.32 توقيت غرينتش)

قال وزير الخارجية اليمني رياض ياسين الاثنين إن أي وقف لإطلاق النار في اليمن يجب أن يترافق مع انسحاب الحوثيين من المدن التي سيطروا عليها وتنفيذهم قرار مجلس الأمن الدولي 2216.

وتعقيبا على دعوة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى هدنة إنسانية فورية في اليمن مع اقتراب شهر رمضان، قال ياسين إن أي كلام عن هدنة إنسانية هو "عبث وغير واقعي" إذا لم ينفذ الحوثيون تلك المطالب.

وأضاف ياسين في تصريح من جنيف، حيث يترأس وفد الحكومة اليمنية في مباحثات السلام، أن على الحوثيين أيضا وقف العنف في شوارع عدن وتعز، والإفراج عن جميع المعتقلين والمحتجزين لديهم.

انطلاق المحادثات السياسية بجنيف (9:33 ت.غ)

بدأت في جنيف الاثنين أعمال الاجتماع التشاوري لحل الأزمة في اليمن، الذي من المفترض أن يضم ممثلين عن الحوثيين وحزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة، وممثلين عن الحكومة اليمنية.

ويعقد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ومبعوثه الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد، خلال الجلسات، اجتماعات منفصلة مع طرفي النزاع، على أمل إجراء محادثات مباشرة بين الجانبين في وقت لاحق.

وانطلقت الجلسات باجتماع بين بان وممثلين دوليين، ووفد الحكومة الذي يترأسه وزير الخارجية اليمني رياض ياسين، دعا خلاله الأمين العام للأمم المتحدة الأطراف المتنازعة السلطة في اليمن، على الاتفاق على هدنة إنسانية لمدة أسبوعين تبدأ في شهر رمضان.

وشدد المسؤول الدولي على أن وقف النزاع في اليمن هو أولوية بالنسبة للمجتمع الدولي.

وبدأت الاجتماعات رغم ورود معلومات تفيد بأن وفد الحوثيين لم يصل إلى جنيف بعد، وأنه لا يزال في جيبوتي التي وصل إليها الأحد قادما من صنعاء على متن طائرة تابعة للأمم المتحدة. ويضم الوفد خمسة مفاوضين بينهم اثنان من أفراد جماعة أنصار الله، وعضوان في حزب صالح، وزعيم حزب الحق الشيعي المعارض حسن زيد.

وكان بان قد عقد اجتماعا في جنيف مع المبعوث الدولي إلى اليمن، والأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني قبيل انطلاق المشاورات.

وخلال هذا الاجتماع جرى بحث الترتيبات التي أعدتها الأمم المتحدة لعقد الجلسات، إضافة إلى الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعانيها الشعب اليمني وكيفية إيصال المساعدات إليه، في ظل استمرار الاقتتال، حسب مصادر في الأمم المتحدة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG