Accessibility links

logo-print

اليمن.. جولة مفاوضات جديدة وتمديد للهدنة


 المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد

المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد

أعلن المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد أن طرفي الصراع اليمني اتفقا على عقد جولة جديدة من المفاوضات منتصف الشهر القادم.

وقال ولد الشيخ أحمد في مؤتمر صحافي عرض فيه نتائج مباحثات السلام المغلقة التي استضافتها سويسرا على مدار ستة أيام، "لقد قررنا عقد الجولة المقبلة من المفاوضات في 14 كانون الثاني/يناير"، من دون أن يوضح مكان انعقادها.

وأضاف أن تقدما ملحوظا تم إحرازه خلال المحادثات، لكنه ليس كافيا.

وأكد المبعوث الأممي أنه سيتابع مشاوراته مع مختلف الأطراف لتمديد وقف إطلاق النار، الذي ينتهي مساء الاثنين وتعرض لانتهاكات متكررة منذ دخوله حيز التنفيذ الثلاثاء الماضي.

وقال ولد الشيخ أحمد إن الهدف يتمثل في التوصل إلى وقف إطلاق نار دائم وشامل في كافة أنحاء اليمن، داعيا أطراف النزاع إلى تسهيل إيصال المساعدات الإنسانية إلى كل المناطق المتضررة.

من جهة أخرى، تحدث المبعوث الدولي عن وضع إطار تفاوضي لاتفاق شامل ينهي النزاع المستمر منذ تسعة أشهر، ويستند إلى قرار مجلس الأمن 2216، الذي يحض الحوثيين على الانسحاب من المناطق التي سيطروا عليها منذ العام الماضي وتسليم الأسلحة الثقيلة.

تمديد الهدنة

في سياق متصل، أعلن وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي الأحد تمديد وقف إطلاق النار لأسبوع اعتبارا من مساء الاثنين.

وقال المخلافي، الذي ترأس الوفد الحكومي في مفاوضات السلام في سويسرا، إن وقف إطلاق النار سيجري تمديده تلقائيا إلى حين إرساء هدنة دائمة، مشيرا إلى أن ذلك "مرهون بالتزام" الحوثيين بتطبيق القرار الدولي 2216 الذي صدر في نيسان/أبريل.

وأضاف أن قرار تمديد الهدنة صدر بناء على رغبة الرئيس عبد ربه منصور هادي، مشيرا إلى إبلاغ الأمم المتحدة به.

تحديث (15:36 ت.غ)

جانب من محادثات السلام اليمنية في سويسرا

جانب من محادثات السلام اليمنية في سويسرا

انتهت مفاوضات السلام التي استضافتها سويسرا بين حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي والحوثيين من دون التوصل إلى اتفاق لإنهاء الحرب.

وقال مسؤول في وفد الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا إن الطرفين اتفقا على عقد جولة تفاوض جديدة في إثيوبيا في 14 كانون الثاني/يناير المقبل.

واتفق الوفدان أيضا على تشكيل لجنة محايدة تضمن احترام هدنة وقف إطلاق النار بين الجانبين، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن عضو في وفد الحكومة لم تذكر اسمه.

ومن المقرر أن يتوجه المبعوث الدولي إلى اليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد إلى نيويورك في وقت لاحق الأحد لتقديم تقريره بشأن مفاوضات السلام إلى مجلس الأمن الدولي. وكان ولد شيخ أحمد قد أعرب عن قلقه بشأن انتهاكات وقف إطلاق النار ودعا الأطراف إلى احترام الاتفاق وتمكين الطواقم الإنسانية من التحرك في أنحاء اليمن.

ميدانيا، أفادت وكالة الصحافة الفرنسية بأن مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية شنت غارات على مواقع للقوات الموالية للحوثيين في مدينة تعز جنوب البلاد.

اختتام المفاوضات (10:01 بتوقيت غرينيتش)

تختتم مفاوضات السلام اليمنية التي ترعاها الأمم المتحدة في سويسرا الأحد بعد قرابة أسبوع من انطلاقها، وذلك فيما انهارت الهدنة بين قوات الحكومة والحوثيين شمال غرب اليمن.

جانب من محادثات السلام اليمنية في سويسرا

جانب من محادثات السلام اليمنية في سويسرا

من المقرر أن يعقد المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد مؤتمرا صحافيا في ختام المفاوضات.

وانتهى اليوم الخامس من جلسات التفاوض السبت في بيين شمال غرب سويسرا من دون تقدم يذكر، حسب مصادر قريبة من وفد حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي ووفد الحوثيين والمؤتمر الوطني العام.

ولم يتم التوصل إلى أي اتفاق بشأن الإطار العام لاستكمال مفاوضات السلام وفتح ممرات إنسانية، أو في موضوع تبادل الأسرى بين الجانبين.

انهيار الهدنة

ويأتي هذا فيما تصاعدت حدة المعارك شمال اليمن السبت، حيث قتل 68 مقاتلا على الأقل في معارك عنيفة بين القوات الموالية للحكومة والحوثيين قرب مدينة حرض والحدود مع السعودية.

وقالت مصادر عسكرية إن 28 جنديا على الأقل قتلوا في المعارك إضافة إلى 40 مقاتلا من الحوثيين.

تقدم قوات هادي

وعلى جبهة أخرى، تقدمت القوات الموالية للرئيس هادي السبت شرقا وأصبحت على بعد عشرات الكيلومترات من صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون منذ 15 شهرا، بعد تحقيق تقدم كبير في محافظة مأرب شرق العاصمة.

وأفادت مصادر عسكرية بأن القوات الحكومية مدعومة من قبائل المنطقة، فرضت حصارا على قاعدة عسكرية يسيطر عليها الحوثيون في نهم على بعد 40 كلم شمال شرق صنعاء.

وفي الشمال، عزز الموالون لهادي مكاسبهم في الجوف بالسيطرة على مديريتي الغيلة والمتون، وفقا لمصادر في "المقاومة الشعبية" التي تضم مقاتلين موالين لهادي. وكان هؤلاء قد سيطروا الجمعة على مدينة حزم، كبرى مدن الجوف.

وأوضحت مصادر عسكرية أن قوات هادي المدعومة من التحالف، أرسلت تعزيزات إلى حزم السبت، بما في ذلك دبابات وعربات مدرعة.


المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG