Accessibility links

logo-print

تصاعد المواجهات جنوب اليمن وتحذيرات من حرب طائفية


يمنيون يتظاهرون احتجاجا على المواجهات بين السلفيين والحوثيين

يمنيون يتظاهرون احتجاجا على المواجهات بين السلفيين والحوثيين

تصاعدت حدة التوتر الأمني في منطقة دماج باليمن مع تواصل المواجهات بين الحوثيين والسلفيين لليوم السابع على التوالي، ما ينذر باندلاع حرب طائفية.

ومع انهيار وقف إطلاق النار بين الطرفين بعد ساعات من إعلانه، حذر الخبير الأمني اليمني محسن خصروف من شبح حرب طائفية في البلاد تأتي على ما تحقق من انجازات الحوار الوطني.

وانتقد في تصريح لـ"راديو سوا"، "الدور السلبي" للدولة في حل الأزمة:


ورأى خصروف أن صراعا إقليميا يدور على الأرض اليمنية:


يذكر أن الرئيس عبد ربه منصور هادي أعاد في الآونة الأخيرة تشكيل اللجنة الرئاسية المكلفة حل الأزمة في دماج.

ووجه الرئيس اليمني بأن ترافق أعضاء اللجنة وحدات عسكرية أثناء تواجدها في محافظة صعدة، حسب مستشار الرئيس فارس السقاف:


وقد شهدت دماج مواجهات متقطعة بين السلفيين والحوثيين منذ 2011 اشتدت خلال الاحتجاجات على نظام حكم الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

واحتدمت المواجهات في الفترة الماضية بالتزامن مع عدم التوصل إلى توافق نهائي بشأن الحوار الوطني في البلاد.

وهذا مقطع فيديو لجانب من المواجهات بين الطرفين:

XS
SM
MD
LG