Accessibility links

logo-print

مقتل جنديين جنوب اليمن والجيش يشن غارات جوية على حضرموت


تواصل أعمال العنف في اليمن. أرشيف

تواصل أعمال العنف في اليمن. أرشيف

شن الجيش اليمني ظهر الاثنين غارات بطائرات عسكرية على موقع لحقول النفط في محافظة حضرموت في جنوب شرق اليمن وذلك لفك حصار مفروض من قبل رجال قبائل مسلحين.

وذكرت مصادر محلية أن سلاح الجو اليمني تدخل بعد نشوب اشتباكات مسلحة بين قوات من الجيش اليمني ورجال قبائل حاولوا صباحا التقدم باتجاه قطاعات نفطية تحرسها وحدات من الجيش اليمني.
وتوجد معظم الشركات الأجنبية العاملة في مجال استكشاف وإنتاج النفط في محافظة حضرموت.

كما أظهر شريط فيديو نشره ناشطون على الأنترنت وقوع مواجهات وتبادلا مكثفا للنيران في أحد الأحياء، قيل إنه وسط مدينة مدسنة حضرموت.


مواجهات مسلحة في الجنوب
وقتل جنديان ومدني في اشتباكات دارت الاثنين كذلك أمام مقر إدارة محافظة الضالع في جنوب اليمن بين قوات الأمن ومسلحين، حسبما أفادت مصادر أمنية ومحلية.
وذكرت المصادر أن الاشتباكات دارت أمام مبنى الادارة المحلية وتضمنت مواجهات عنيفة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة ما أسفر عن مقتل جنديين.
وأكد شهود عيان أن المواجهات اندلعت عندما حاول ناشطون من الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال اقتحام مبنى الإدارة المحلية في الضالع للسيطرة عليه ورفع دولة الجنوب السابقة.
كما ذكر الشهود أن مدنيا لم يكن يشارك في المواجهات قتل بنيران عشوائية.
وتأتي هذه المواجهات في إطار "الهبة الشعبية" التي يشهدها الجنوب منذ أربعة أيام بدعوة من قبائل حضرموت والحراك الجنوبي.
وقد دعت القبائل وقيادات في الحراك إلى هذه "الهبة الشعبية" على خلفية مقتل زعيم قبلي مع مرافقيه عند نقطة أمنية في الثاني من كانون الأول/ديسمبر الجاري.
وأدت الاشتباكات أيضا إلى جرح أربعة جنود و11 شخصا بينهم أربعة مسلحين، بحسب مصادر متطابقة.
وأفادت مصادر عسكرية أن اشتباكات موازية تدور بين الجيش ومسلحين قبليين في منطقة غيل بايمين شرق مدينة المكلا عاصمة حضرموت، وذلك في محيط منشآت نفطية.

XS
SM
MD
LG