Accessibility links

logo-print

قوات هادي تواصل التقدم في عدن


مخلفات اشتباكات سابقة في عدن

مخلفات اشتباكات سابقة في عدن

تواصل القوات اليمنية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي تقدمها في عدن الأربعاء، بعدما انتزعت المطار الدولي وأجزاء من المدينة الواقعة جنوب البلاد من الحوثيين وحلفائهم الثلاثاء.

وقال المتحدث باسم مجلس قيادة "المقاومة الشعبية الجنوبية" علي الأحمدي، إن الوحدات الموالية لهادي، تمكنت من إحكام السيطرة على غالبية أحياء وشوارع منطقة خور مكسر التي تمثل قلب عدن، وطرد الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح منها، بعد معارك دامت لساعات.

وأضاف أن المقاتلين المدعومين بعربات عسكرية حديثة، واصلوا التقدم نحو كريتر، وتمكنوا من استعادة أجزاء منها.

وتحدث الأحمدي عن "انهيار" في صفوف الحوثيين وحلفائهم بعد استعادة خور مكسر، مشيرا إلى أن القوات اليمنية تقدمت أيضا باتجاه منطقة المعلا وتمكنت من استعادة مبنى المحافظة.

وذكرت مصادر عسكرية وشهود عيان أن اشتباكات عنيفة تشهدها بعض أحياء كريتر والمعلا بين القوات الموالية لهادي من جهة، وقوات الحوثيين وصالح من جهة أخرى.

وقالت مصادر حكومية محلية من جانبها، إن الحوثيين قصفوا بقذائف الهاون وصواريخ الكاتيوشا الأحياء السكنية الواقعة تحت سيطرة قوات هادي من المدخل الشمالي والشرقي لعدن.

وكانت المواجهات بين الجانبين قد تجددت مساء الثلاثاء.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من صنعاء عرفات مدابش:

مصير الهدنة

بالنسبة للهدنة الإنسانية التي أعلنتها الأمم المتحدة الأسبوع الماضي ودخلت حيز التنفيذ السبت، قال عضو المجلس السياسي لحركة أنصار الله الحوثية محمد البخيتي، إن الهدنة لم تعد قائمة بسبب ما وصفها بخروقات التحالف الذي تقوده السعودية وهجمات القوات الموالية للرئيس هادي:

وأضاف البخيتي في تصريح لـ "راديو سوا"، أن المشاورات الدبلوماسية مع عدد من القوى الدولية والإقليمية مستمرة، لبحث سبل التوصل إلى حل سياسي للأزمة:

وكانت السعودية قد أعلنت الاثنين أنها لا تعترف بالهدنة وأن الرئيس هادي لم يبلغها بوقف العمليات ضد الحوثيين.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG