Accessibility links

سقوط صاروخين على السعودية وقوات هادي تتقدم


عربة عسكرية يقودها مسلحون في اللجان الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي في تعز

عربة عسكرية يقودها مسلحون في اللجان الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي في تعز

استعادت القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الجمعة، السيطرة على مدينة الجوف شمال البلاد بعد ساعات من طرد الحوثيين من مدينة حرض بمساعدة من طيران التحالف بقيادة السعودية، حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر قبلية.

وتأتي هذه التطورات الميدانية في ظل هدنة اخترقت عدة مرات، بالتزامن مع مباحثات سلام تجري بين أطراف النزاع اليمنيين في جنيف.

في غضون ذلك، أكدت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن الدفاعات الجوية للسعودية اعترضت صاروخا بالستيا أطلق من اليمن، بينما سقط صاروخ آخر شرق مدينة نجران القريبة من الحدود بين البلدين.
وحسب بيان للتحالف الذي تقوده السعودية سقط الصاروخ المعترض في منطقة مأرب شرق اليمن.

آخر تحديث (11:31 تغ): الحوثيون يخسرون مدينة قرب الحدود السعودية

أكدت مصادر عسكرية يمنية الجمعة بأن قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي سيطرت الخميس على مدينة كانت في قبضة المسلحين الحوثيين بدعم من طائرات التحالف بقيادة السعودية.
وأوضحت المصادر ذاتها أن السيطرة على مدينة حرض شمال غرب البلاد جاءت بعد عملية اطلقت من الأراضي السعودية في اليوم الرابع من هدنة جرى خرقها عدة مرات.
وتم تدريب وتجهيز القوات التي طردت الحوثيين من حرض من طرف السعودية، بينما قدم لها اسناد جوي من طائرات التحالف.
آخر تحديث ( 11:32تغ )

أنهت القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والحوثيون عملية تبادل مئات الأسرى بين الطرفين في مديرية يافع بمحافظة لحج الجنوبية الواقعة تحت سيطرة الحكومة.

وشملت عملية التبادل التي انتهت الخميس 371 عنصرا من الحوثيين مقابل 285 من المواليين للحكومة.

وجاءت العملية وسط وقف هش لإطلاق النار يتزامن مع مباحثات سلام في سويسرا دخلت يومها الثالث.

تحديث: 19:47 ت غ في 17 كانون الأول/ديسمبر

أعلنت الأمم المتحدة في بيان الخميس التوصل إلى اتفاق حول الاستئناف "الفوري والكامل" للمساعدات الإنسانية إلى مدينة تعز في اليمن، وذلك خلال محادثات السلام الجارية في سويسرا.

واعتبر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن اسماعيل ولد شيخ أحمد أن هذا الاتفاق يشكل "خطوة إلى الأمام، ستسمح بتحرك فوري لتخفيف المعاناة الإنسانية عن الشعب اليمني".

وتم التوصل إلى هذا الاتفاق في اليوم الثالث من المحادثات بين الأطراف الداخلية اليمنية برعاية أممية، لوضع حد للنزاع في هذا البلد.

تحديث 18:46 ت.غ

أفاد مراسل "راديو سوا" في اليمن بأن قتالا عنيفا دار في محافظة تعز بالتزامن مع غارات مكثفة لقوات التحالف بقيادة السعودية على مواقع للمسلحين الحوثيين.

واتهم المتحدث باسم قوات التحالف العميد أحمد العسيري الحوثيين والقوات الموالية لهم بانتهاك الهدنة.

وأضاف أن الانتهاكات بلغت حوالي مئة وأن قوات التحالف ردت عليها، معتبرا أن ذلك "لا يعبر عن نية صادقة لدى المسلحين الحوثيين".

وفي المقابل، نقلت وكالة رويترز عن متحدث باسم القوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح قوله إن التحالف يحاول تصعيد الموقف من خلال عمليات برية وبحرية وجوية.

وقال مصدر حوثي إن التحالف واصل الأربعاء قصف عدد من المواقع الحدودية في محافظة صعدة، واستهدف منطقتي آل الشيخ وآل مقنع بمديرية منبه ومنطقة آل رماح بمديرية باقم.

واتهم المصدر طيرانه بقصف مصنع إنتاج وتكرير الملح بمديرية الصليف بمحافظة الحديدة.

تحديث: 18:47 ت غ في 16 كانون الأول/ديسمبر

بدأت القوات الحكومية والحوثيون الأربعاء عملية تبادل لمئات من الأسرى في جنوب البلاد، بحسب مسؤول قريب من الحكومة المعترف بها دوليا.

ويأتي هذا التبادل في اليوم الثاني من وقف هش لإطلاق النار بين طرفي النزاع اليمني وفي الوقت الذي تعقد فيه منذ الثلاثاء في سويسرا مباحثات سلام في مسعى لإنهاء الحرب التي أوقعت منذ آذار/مارس نحو 6000 قتيل.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن عضو اللجنة المكلفة بملف الأسرى الشيخ مختار الرباش بدء عمليات التبادل بمجموعات صغيرة.

وأوضح "لدواع أمنية قسمنا الأسرى إلى مجموعات من 20 أسيرا يتم نقلهم بحافلات".

وقال شهود إن عملية التبادل التي يفترض أن تشمل 375 أسيرا من الحوثيين و285 أسيرا من القوات الحكومية، بدأت في محافظة لحج.

تحديث 18:47 ت.غ

انتهكت أطراف النزاع في اليمن اتفاق وقف إطلاق النار منذ أولى لحظات سريانه الثلاثاء، واستمرت المواجهات في عدد من المحافظات فيما تبادلت الأطراف المتنازعة الاتهامات حول انتهاك الهدنة.

ويقول الحوثيون إن طيران التحالف خرق الهدنة بقصفه مواقعهم، فيما تقول القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي إن الحوثيين استمروا في قصف تعز ويحاولون اقتحام المدينة فضلا عن محاولتهم التقدم في مأرب.

ويؤكد المراقبون أن هدنة وقف إطلاق النار لا تزال قائمة رغم التجاوزات، وفق ما صرح به نقيب الصحافيين الأسبق عبد البارئ طاهر لـ"راديو سوا".

وقال طاهر إن الرهان الأساسي لنزع فتيل الأزمة يظل قائما على استمرار الهدنة، لأنها المخرج الوحيد، حسب تعبيره.

استمع إلى تقرير مراسل "راديو سوا" في عدن عرفات مدابش.

في هذه الأثناء ترعى الأمم المتحدة مباحثات سلام بين أطراف الأزمة اليمنية في سويسرا.

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG