Accessibility links

خبراء سويسريون: البولونيوم المرتفع في رفات #عرفات يشير إلى ضلوع طرف آخر


عرفات مغادرا إلى فرنسا لتلقي العلاج، أرشيف

عرفات مغادرا إلى فرنسا لتلقي العلاج، أرشيف

أكد خبراء سويسريون الخميس أن التحاليل العلمية التي جرت في سويسرا لا تتيح البت في ما إذا كان البولونيوم سبب وفاة الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات.

وقال البروفسور فرنسوا بوشو مدير معهد الفيزياء الإشعاعية "لا يمكن القول إن البولونيوم كان سبب وفاة عرفات".

وأضاف خلال مؤتمر صحافي في لوزان "لكن لا يمكن استبعاد ذلك"، موضحا أن "نتائجنا تدعم منطقيا فرضية التسمم".

وتابع قائلا إن النسبة المرتفعة للبولونيوم في رفات عرفات تشير إلى ضلوع طرف آخر.

منظمة التحرير تطالب بتحقيق دولي

وبحسب نسخة عن تقرير للخبراء نشرته قناة الجزيرة القطرية الأربعاء، فإن نتائج تحاليل العينات التي أخذها المختبر السويسري من رفات ياسر عرفات الذي توفي في مستشفى عسكري فرنسي ترجح "الفرضية القائلة بأن وفاته كانت نتيجة لتسممه بالبولونيوم-210".

وبعد صدور التقرير، طالبت منظمة التحرير الفلسطينية بتشكيل لجنة دولية للتحقيق في موت عرفات.

وقال عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة واصل أبو يوسف الخميس إن "النتائج اثبتت تسمم عرفات بمادة البولونيوم". وأضاف "كما تم من تشكيل لجنة دولية للتحقيق في مقتل (رئيس الوزراء اللبناني السابق) رفيق الحريري فيجب أن تكون هناك لجنة دولية للبحث في مقتل عرفات".

واتهم أبو يوسف إسرائيل بالضلوع في قتل عرفات، مشيرا إلى أن من يستطيع إثبات ذلك هو لجنة تحقيق دولية استنادا للتقارير والظروف التي أحاطت بمقتله".

وأعلن المتحدث باسم حركة فتح أحمد عساف أن لجنة التحقيق الفلسطينية في وفاة عرفات ستعقد الجمعة مؤتمرا صحافيا سيتحدث فيه رئيسها عن مضمون ومحتوى التقرير.

نفي إسرائيلي للاتهام

وأكد المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية في عهد رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرييل شارون أن شارون أعطى أوامر بعدم قتل عرفات.

وقال رعنان غيسين "أمر شارون بالقيام بكل شيء لتجنب قتل عرفات الذي كان محاصرا في عام 2002 في المقاطعة على يد جنودنا".

وأضاف أن "تعليمات شارون كانت بأخذ كافة الاحتياطات اللازمة حتى لا يتم اتهام إسرائيل بقتل عرفات".

وتابع أن "هذا هو السبب وراء سماح شارون بإجلاء عرفات إلى مستشفى في فرنسا عندما ثبت أنه كان يحتضر".

وأشار غيسين إلى أنه "بدلا من توجيه اتهامات لا أساس لها إلى إسرائيل، من الأفضل أن يتساءل الفلسطينيون عن من كان لديه مصلحة في موت عرفات من حاشيته وفوق ذلك من وضع يديه على الأموال التي كان عرفات يسيطر عليها".

وردا على سؤال حول التهديدات بالقتل التي وجهها شارون في السابق ضد عرفات، أكد غيسين أنها لم تكن سوى "إعلانات سياسية لم يترتب عليها نتائج عملية".

وكان المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية يغال بالمور قد نفى أي مسؤولية لإسرائيل في وفاة عرفات.

وقال بالمور بنبرة ساخرة "هذا مسلسل درامي، مسلسل درامي تقوم فيه سهى عرفات أرملة الرئيس الفلسطيني الراحل، بمحاربة ورثة عرفات في الحلقة المئة وشيء"، مؤكدا أن "الفريقين تم تكليفهما من قبل أطراف معنية وليسا فريقين مستقلين"، وتابع "على أي حال فإن الأمر لا يعني إسرائيل لأن لا علاقة لنا به".

وهنا تقرير من مراسل "راديو سوا" خليل العسلي من القدس:



وهنا تعليقات مغردين على توتير حول الموضوع:


XS
SM
MD
LG