Accessibility links

logo-print

الشرطة المغربية تعتدي على الناشطة أمينتو حيدر إثر لقائها روس


الناشطة الحقوقية أمينتو حيدر التي تناضل من أجل استقلال الصحراء الغربية

الناشطة الحقوقية أمينتو حيدر التي تناضل من أجل استقلال الصحراء الغربية

أعلن مركز روبرت كينيدي الأميركي أن الشرطة المغربية اعتدت الخميس في العيون، كبرى مدن الصحراء الغربية، على الناشطة الحقوقية أمينتو حيدر إثر لقائها كريستوفر روس الموفد الخاص لبان كي مون.

ورفضت السلطات المغربية اتهامات هذه المنظمة الأميركية المدافعة عن حقوق الإنسان والتي مقرها في واشنطن والتي أكدت السبت لوكالة الصحافة الفرنسية أنها تلقت هذه المعلومة من حيدر نفسها مرفقة بشريط فيديو.

وقالت مارسيلا مارغرين المسؤولة في مركز كينيدي للوكالة إن حيدر التي تناضل من أجل استقلال الصحراء الغربية "رميت أرضا وضربت وهددت بسكين من جانب الشرطة فيما كانت عائدة إلى منزلها" بعد لقائها روس.

وأضافت مارغرين أن حيدر "أصيبت بكدمات في أسفل ظهرها وتعرضت سيارتها لأضرار".

وفي بيان، أسف مركز كينيدي بشدة لأعمال القمع بحق "ضحايا العنف المنهجي.. على مرأى من الحكومة المغربية"، منددا بـ"انتشار الشرطة المغربية في شكل متزايد وبأعمال القمع والاعتداءات على المدنيين في العيون، عاصمة الصحراء الغربية المحتلة، تزامنا مع وصول كريستوفر روس إلى المنطقة".

ونفت السلطات المغربية هذه المعلومات، موضحة أن حيدر كانت أحرقت إطارا قبل أن تطرق أبواب جيرانها مطالبة الشبان والأطفال بالتظاهر.

ونقلت وكالة الأنباء المغربية عن مصدر مسؤول في مدينة العيون أن قوات الأمن المغربية لم تقترب من حيدر ولم تمسها، انطلاقا من إدراكها بأنها تمارس التحريض.

ويقوم روس بزيارته الأولى للصحراء الغربية منذ تعيينه موفدا خاصا للامين العام للأمم المتحدة العام 2009، في إطار جولة في شمال إفريقيا وأوروبا استهلها في الرباط الاثنين حيث التقى العاهل المغربي محمد السادس ورئيس الوزراء عبد الاله بنكيران.
XS
SM
MD
LG