Accessibility links

إدانات دولية لاغتيال المعارض الروسي بوريس نيمتسوف


مواطنون روس يضعون الزهور أسفل صورة للمعارض الروسي بوريس نيمتسوف

مواطنون روس يضعون الزهور أسفل صورة للمعارض الروسي بوريس نيمتسوف

دان الرئيس باراك أوباما ما وصفه "قتلا وحشيا" للمعارض الروسي بوريس نيمتسوف داعيا الحكومة الروسية الى إجراء تحقيق عاجل وشفاف ومحاسبة الجناة أمام العدالة.

وأثنى أوباما في بيان على شجاعة نيمتسوف وتفانيه من أجل مكافحة الفساد والدفاع عن حقوق الشعب الروسي.

وذكر أوباما أنه استمع إلى آراء المعارض الروسي الصريحة أثناء لقاء جمعهما في موسكو عام 2009.

وقتل نيمتسوف بالرصاص وسط موسكو أمام الكرملين مساء الجمعة "في اغتيال يعتبر استفزازا" وفقا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وكان يفترض أن يشارك نيمتسوف الأحد في تظاهرة للمعارضة في موسكو. وستستبدل التظاهرة بمسيرة في ذكرى نيمتسوف وفق تصريحات إعلامية لأحد المنظمين.

تنديد أوروبي

من جانب آخر، أعربت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني السبت عن "سخطها لجريمة القتل الوحشية" التي تعرض لها نيمتسوف، ودعت السلطات إلى فتح تحقيق "شامل وسريع وشفاف".

وأشادت موغيريني بنيمتسوف واعتبرته مدافعا عن اتحاد روسي حديث ومزدهر وديموقراطي منفتح على العالم.

وفي كييف، قال الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو إن نيمتسوف كان جسرا بين روسيا وأوكرانيا وهذا الجسر دمره رصاص قاتل، حسب وصفه.

وعبرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن "استيائها" من "جريمة قتل جبانة". ودان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند "الاغتيال الدنيء" لنيمتسوف "المدافع الشجاع بلا كلل عن الديموقراطية".

بوتين يتعهد بمعاقبة قتلة نيمتسوف

من جانبه، تعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السبت بمعاقبة قتلة المعارض بوريس نيمتسوف.

وبوتين الذي اتهم في البداية مرتكبي الجريمة بمحاولة تشويه سمعة الكرملين، وعد في رسالة بعث بها إلى والدة القتيل ببذل كل الجهود اللازمة "لينال مخططو ومنفذو هذه الجريمة البشعة العقاب الذي يستحقونه".

واعتبر أن مقتل المعارض الشهير خسارة لا تعوض، مشيرا إلى أنه "ترك بصماته على تاريخ روسيا، في الحياة السياسية والعامة".

وأضاف أن نيمتسوف، الذي عمل نائبا لرئيس الوزراء تحت رئاسة الرئيس الروسي الراحل بوريس يلتسن إبان التسعينات، عبر دائما عن مواقفه بكل صراحة ونزاهة، ودافع عن وجهة نظره.

"الجريمة تم التخطيط لها بدقة"

وكشفت لجنة التحقيق الروسية أن عملية الاغتيال تم التخطيط لها بدقة وأن السلاح الذي استخدم على ما يبدو هو مسدس من نوع ماكاروف، الذي تستخدمه قوات الأمن والجيش.

وأشارت اللجنة إلى أن الجريمة نتاج عمل شخص مسلح واحد أو أكثر، وقد أطلق على نيمتسوف سبع أو ثماني رصاصات.

ونقل التلفزيون الرسمي في وقت لاحق أن المرأة التي كانت برفقته هي عارضة الأزياء الأوكرانية آنا دوريتسكايا (23 عاما).

وسمحت السلطات الروسية في موسكو للمعارضة بتنظيم مسيرة الأحد في وسط العاصمة تخليدا لذكرى نيمتسوف، وستمر على الجسر الكبير حيث ارتكبت الجريمة.

وتذكر جريمة اغتيال نيمتسوف بما تعرضت له الصحافية المعارضة للكرملين آنا بوليتكوفسكايا التي اغتيلت قتلا بالرصاص في تشرين الأول/أكتوبر العام 2006.


المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG