Accessibility links

logo-print

العالم يرحب بالبابا الجديد ويدعوه لترسيخ السلام والقيم الإنسانية


البابا فرنسيس الأول يحيي الحشود المحتفلة بإعلان انتخابه

البابا فرنسيس الأول يحيي الحشود المحتفلة بإعلان انتخابه

رحبت الأمم المتحدة ومختلف دول العالم يوم الأربعاء بانتخاب الأرجنتيني فرنسيس على رأس الكنيسة الكاثوليكية كما أعربت عن أملها في أن يعمل البابا الجديد للكاثوليك على ترسيخ قيم السلام والتسامح والعدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان.

وعبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن أمله في أن يواصل البابا الجديد تعزيز الحوار بين الأديان على غرار سلفه بنديكتوس السادس عشر.

ووجه بان "تهانيه الصادقة" إلى البابا الجديد و"إلى جميع الكاثوليك في العالم"، معربا عن أمله في "استمرار التعاون بين الأمم المتحدة والفاتيكان".

وتابع قائلا "لدينا العديد من الأهداف المشتركة، بينها تعزيز السلام والعدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان والقضاء على الفقر والجوع، ونتشارك أيضا الاقتناع بأن تحديات العالم اليوم لا يمكن حلها إلا بالحوار".

ومضى يقول "إنني على ثقة بأن قداسته سيظل يستند إلى ارث سلفه، البابا بنديكتوس السادس عشر، في تعزيز الحوار بين الأديان".

ترحيب أميركي

وبدوره رحب الرئيس الأميركي باراك أوباما بانتخاب البابا الجديد، موجها "تهانيه الصادقة" إلى "أول بابا من الأميركيتين".

وقال أوباما "باسم الأميركيين، نوجه ميشيل (زوجته) وأنا تهانينا الصادقة إلى قداسة البابا فرنسيس فيما يعتلي عرش القديس بطرس ويبدأ ولايته البابوية".

واعتبر أوباما في بيان وزعه البيت الأبيض أن البابا فرنسيس هو "بطل قضية الفقراء والأكثر ضعفا بيننا"، مؤكدا أنه "سيواصل حمل رسالة المحبة والتسامح التي كانت مصدر إلهام للعالم منذ أكثر من ألفي عام".

وأضاف أنه "بوصفه أول بابا من الأميركيتين، فإن انتخابه يشهد لقوة وحيوية منطقة تؤثر أكثر فأكثر في عالمنا، وعلى غرار ملايين الأميركيين المتحدرين من أصل أسباني، فإننا في الولايات المتحدة نشعر بالسعادة نفسها في هذا اليوم التاريخي".

وتابع أوباما قائلا "كما قدرت عملنا مع البابا بنديكتوس السادس عشر، سأكون مسرورا بالعمل مع قداسته من أجل المضي قدما في السلام والأمن وكرامة الناس مهما كان إيمانهم".

تهاني أوروبية

من جانبه هنأ الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند البابا الجديد على انتخابه، مؤكدا أن فرنسا "ستواصل حوارا واثقا" مع الفاتيكان.

وقال هولاند في بيان صادر عن الإليزيه إن "فرنسا الوفية لتاريخها ومبادئها العالمية من أجل الحرية والمساواة والاخوة ستواصل الحوار الواثق الذي تقيمه مع الفاتيكان".

بدوره هنأ الاتحاد الأوروبي البابا الجديد، وتمنى له "ولاية حبرية طويلة ومباركة لكي يتمكن من الدفاع عن قيم السلام الأساسية وعن التضامن والكرامة البشرية".

وقال رئيس المجلس الأوروبي هرمان فان رومبوي ورئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو في بيان مشترك "باسم الاتحاد الأوروبي نوجه لك تهانينا الصادقة لانتخابك"، في إشارة إلى البابا فرنسيس.

وأضاف المسؤولان "إن لدينا قناعة بأن قداستك ستواصل بقوة وحزم عمل سلفك عبر التقريب بين الشعوب والديانات في العالم".

من ناحيتها اعتبرت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل أن كثيرين ينتظرون من البابا الجديد أن "يقدم لهم التوجيه الذي يحتاجونه ليس فقط في القضايا المتصلة بالعقيدة بل أيضا في ما يتعلق بالسلام والعدالة وحماية الخليقة".

وقالت ميركل، وهي ابنة قس بروتستانتي، إن "ما يسعدني بشكل خاص أن واحدا من مسيحيي أميركا الجنوبية قد دعي للمرة الأولى ليكون على رأس الكنيسة الكاثوليكية".

وتابعت قائلة "أتمنى للبابا فرنسيس الأول الصحة والقوة"، مؤكدة أن "آمال ملايين المؤمنين في ألمانيا والعالم تتجه الآن نحو البابا الجديد".

دعوة فلسطينية

من جانبه هنأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس البابا الجديد، ودعاه لزيارة بيت لحم مهد السيد المسيح.

وجاء في بيان صدر عن الرئيس عباس ونشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "لقد هنأ رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء اليوم الأربعاء، البابا فرنسيس بانتخابه بابا جديدا للكنيسة الكاثوليكية".

وتابع البيان أن "الرئيس تمنى للبابا فرنسيس الأول التوفيق في أداء رسالته الدينية لما فيه خير البشرية، ودعاه للعمل من أجل إحلال السلام، خاصة في منطقة الشرق الأوسط، أرض الديانات السماوية".
XS
SM
MD
LG