Accessibility links

logo-print

البنك الدولي: شلل الميزانية الأميركية يهدد الدول الفقيرة


مبنى الكونغرس الأميركي

مبنى الكونغرس الأميركي

حذر رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم الثلاثاء من أن شلل الميزانية في الولايات المتحدة الذي أدى إلى شلل جزئي في أنشطة الحكومة الفدرالية يمكن أن يلحق "أضرارا جسيمة" بدول الجنوب.

وقال كيم، وهو أميركي الجنسية، في كلمة ألقاها في واشنطن إن "الشكوك المالية في الولايات المتحدة تثير قلقنا إلى أعلى درجة".

وأوضح كيم أن "هذه الشكوك مع وجود مظاهر هشاشة أخرى في الاقتصاد العالمي يمكن أن تلحق أضرارا خطيرة بالأسواق الناشئة والنامية في افريقيا وآسيا واميركا اللاتينية".

ومضى يقول "أملنا هو أن يتمكن الزعماء السياسيون من سرعة حل هذه المسائل".

ومع تعذر التوصل إلى اتفاق على الميزانية بين الجمهوريين والديموقراطيين اضطرت الدولة الفدرالية الثلاثاء إلى إغلاق أجهزتها غير الأساسية ووضع مئات الآلاف من الموظفين في بطالة تقنية.

ويتعين على الفريقين الاتفاق قبل منتصف أكتوبر/تشرين الأول الجاري على رفع الحد القانوني للدين العام لتجنيب البلد التخلف عن السداد.

ويخشى بعض الخبراء أن يؤدي هذا الشلل المالي إلى إضعاف القوة الاقتصادية الأولى في العالم، التي ما زالت تتعافى، مع ما ينطوي على ذلك من خطر جر دول أخرى معها.

وكان صندوق النقد الدولي اعتبر ايضا الخميس أن التوصل إلى حل "سريع" لمشكلة الميزانية في الولايات المتحدة "بالغ الاهمية" للانتعاش الأميركي وأيضا ل"الاقتصاد العالمي".

XS
SM
MD
LG