Accessibility links

logo-print

استخراج بقايا فيل ماموث تعود إلى 14 ألف سنة


فيل ماموث

فيل ماموث

توجه الكثير من الزوار يجمعهم الفضول إلى موقع في مدينة تولتيبيك شمال العاصمة المكسيكية لرؤية بقايا فيل ماموث لم يلحق بها الكثير من الأذى رغم أنها تعود إلى 14 ألف سنة خلت.

واكتشفت بقايا هذا الفيل قبل أشهر أثناء عمليات تركيب أنابيب الصرف الصحي، والغريب في هذا الاكتشاف أن 75 في المائة من بقايا الفيل لا زالت بحالة شبه جيدة مقارنة مع الحالات التي اكتشفت في السابق.

وعرفت المنطقة سابقا اكتشاف عشرات من البقايا تعود لهذا النوع من الفيلة، وقد ساهمت بحيرة مالحة كانت تغطي جزء كبيرا من المنطقة في الحفاظ على بقايا العظام.

ويبلغ طول الفيل الذي تجري عملية استخراج بقاياه خمسة أمتار، بينما يصل عرضه ثلاثة أمتار ونصف.

وفيلة الماموث هي من الحيوانات المنقرضة التي كانت تعيش في أوروبا الوسطى قبل مليون عام. ويعود أول اكتشاف لجثة فيل ماموث مكتملة إلى 1798 في شمال سيبيريا حيث عثر على الجثة كما هي بفعل دفنها في طبقة جليدية.

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG