Accessibility links

logo-print

للسيدات.. عليكن الانتظار 100 عام للمساواة في الأجور !


الممثلة جنيفر لورانس المعروفة بنشاطها في المساواة بين الرجال والنساء

الممثلة جنيفر لورانس المعروفة بنشاطها في المساواة بين الرجال والنساء

يؤكد تقرير أممي صدر قبل أشهر أن النساء يحصلن على رواتب أقل بنسبة 24 في المائة من الرواتب التي يحصل عليها الرجال.

فمتى ستتحقق المساواة ويتم القضاء على هذه الفجوة؟

الجواب قد يكون صادما كثيرا للسيدات. على الأقل عليك يا سيدتي أن تنتظري أزيد من 100 سنة حتى تتحقق المساواة المنشودة.

هذا الواقع تتضرر منه النساء كثيرا في العالم العربي، حيث تشتغل المرأة أحيانا أكثر من الرجل، لكنها تجني أقل منه بكثير.

وحسب التقرير السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي الذي صدر، مساء الأربعاء، فإن الفجوة بين الرجال والنساء في مجالات الصحة والتعليم والسياسية ضاقت بنسبة أربعة في المائة فقط خلال السنوات الـ 10 الماضية.

ومن خلال عملية حسابية بسيطة قام بها المنتدى، فإن النساء بحاجة إلى 118 سنة لتكون رواتبهن متساوية أو تفوق رواتب الرجال.

القيادة للرجال

الأسوأ في التقرير الجديد بالنسبة النساء، ليس فقط أنهن يتقاضين أجورا أقل من الرجال، بل احتكار الرجال لمراكز القيادة والمناصب العليا في كثير من الحالات مقابل عمل النساء في وظائف عادية.

وتقول المشرفة على التقرير السعدية زاهدي إن "عدد النساء الدارسات في الجامعات أكثر من عدد الرجال في أكثر من 100 بلد، لكن غالبية النساء يتقلدن المناصب العليا فقط في حفنة من البلدان".

وتشدد زاهدي على أن "الشركات والحكومات تحتاج إلى تبني سياسات جديدة لتفادي استمرار خسارة المواهب ومن أجل الدفع بالنمو والمنافسة".

النساء العربيات متضررات

وفي العالم العربي، يكشف تقرير سابق للأمم المتحدة بأن 54.4 في المائة من المصريات يجنين رواتب أقل من أزواجهن، مقابل 5.4 فقط يجنين رواتب أكثر من مرتبات أزواجهن.

أما نسبة الزوجات اللواتي يتقاضين نفس الراتب الذي يحصل عليه أزواجهن فلا تتعدى 18 في المائة.

وفي الأردن تحصل 48.6 في المائة من النساء على رواتب أقل من أزواجهن، بينما تنحصر نسبة اللائي يحصلن على رواتب أكثر في 10.4 في المائة. وتشكل نسبة الرجال الذين يتساوون مع زوجاتهم في الرواتب 12.7 في المائة.

وعموما، فإن المرأة في شمال أفريقيا والشرق الأوسط تتقاضى أجرا أقل بـ 14 في المائة من الذي يتقاضاه الرجل.

XS
SM
MD
LG