Accessibility links

logo-print

أبرزهن كلينتون.. هؤلاء سيدات قد يغيرن العالم


أنغيلا ميركل، هيلاري كلينتون وتيريزا ماي

أنغيلا ميركل، هيلاري كلينتون وتيريزا ماي

ستشهد نهاية عام 2016 أمرا مثيرا للاهتمام في حال فوز هيلاري كلينتون بالرئاسة: للمرة الأولى في تاريخ البشرية الحديث، ستقود ثلاث نساء المنصة السياسية لثلاث قوى عالمية كبرى هي الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا.

وتواجه تلك الدول قرارات سياسية صعبة، كخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، واستيعاب اللاجئين والقضاء على الإرهاب في ألمانيا، وتولّي مسؤوليات سياسية داخلية وخارجية في حالة الولايات المتحدة الأميركية.

فمن هؤلاء السيدات اللاتي قد يغيرن العالم كما نعرفه الآن؟

  • هيلاري كلينتون
مرشحة الحزب الديموقراطي هيلاري كلينتون

مرشحة الحزب الديموقراطي هيلاري كلينتون

يرى العديد من مراقبي الانتخابات الأميركية أن كلينتون دخلت التاريخ بالفعل، لكونها أول سيدة تحصل على ترشيح حزب أميركي لخوض انتخابات الرئاسة.

وتولت كلينتون حقيبة وزارة الخارجية منذ عام 2009 وحتى 2013، كما مثلت ولاية نيويورك في الكونغرس منذ 2001 وحتى عام 2009.

هذه المرشحة كانت سيدة أميركا الأولى عندما كان زوجها بيل كلينتون رئيسا للولايات المتحدة لفترتين متتالتين، منذ عام 1993 وحتى 2001.

وبدأت مرشحة الحزب الديموقراطي حياتها المهنية بالعمل في شركة محاماة، ثم تركت وظيفتها لتتفرغ للعمل السياسي بجوار زوجها.

وأعلنت السياسية الأميركية الترشح لانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2016، حيث انتصرت على منافسها السيناتور بيرني ساندرز في طريقها للحصول على ورقة ترشيح الحزب الديموقراطي.

وإذا فازت كلينتون بالانتخابات الأميركية المزمع عقدها في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، ستكون أول سيدة تحظى بذاك الشرف.

وستواجه كلينتون حال فوزها تحديات في الخارج والداخل، تتمثل في محاربة الإرهاب والقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، والتنسيق مع حلفاء الولايات المتحدة في هذا الإطار، وإصلاح نظام التعليم وتوسيع برنامج رعاية صحي للجميع، والعمل على رفع المستوى المعيشي للطبقة الوسطى والفقراء.

  • أنغيلا ميركل
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

تولّت هذه السياسية رئاسة الحكومة الألمانية عام 2005 بعد مشوار طويل في السياسة الألمانية، حيث تولت مسؤولية الاتحاد المسيحي الديموقراطي منذ عام 2000.

وعندما توحدت ألمانيا الشرقية والغربية عام 1990، انتُخبت ميركل لمقعد مجلس النواب الاتحادي "البوندستاغ" عن منطقة شترالسوند - نوردفوربوميرن – روغن بشمال ألمانيا.

وعيُنت ميركل وزيرة للنساء والشباب عام 1991 ثم وزيرة للبيئة عام 1994 في طريقها لأن تصبح زعيمة لحزبها عام 2000.

وأصبحت المستشارة الألمانية رئيسة المجلس الأوروبي ومجموعة الثماني عام 2007، ولعبت دورا محوريا في مفاوضات اتفاقية لشبونة التي هدفت إلى تطوير وتقوية الاتحاد الأوروبي في المجالين السياسي والاقتصادي.

وتواجه ميركل حاليا تحديات سياسية تتعلق بأزمة اللاجئين في القارة الأوروبية، حيث أثار تدفقهم بالملايين قلق العديدين من الآثار المحتملة لذلك على الاقتصاد والأمن الداخلي.

وقامت مجلة فوربس الأميركية باختيارها "كثاني أقوى شخص بالعالم" عامي 2012 و2015، كما حصلت على لقب "أقوى سيدة بالعالم" عام 2016، وقامت مجلة تايم بتسميتها "شخص العام" عام 2015.

  • تيريزا ماي
رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي

رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي

تعود خبرة تيريزا ماي السياسية إلى تسعينات القرن الماضي، حيث حاولت الترشح لعضوية مجلس العموم البريطاني عامي 1992 و 1994، ثم نجحت في دخول البرلمان عام 1997 عن دائرة ميدينهيد الانتخابية.

وتولت ماي حقيبتي الداخلية ووزارة النساء والمساواة عامي 2010 و 2015.

وقامت رئيسة الوزراء الحالية بإصلاحات أمنية عند توليها حقيبة وزارة الداخلية البريطانية، حيث قامت بحظر مخدر القات، وتطوير اتحاد الشرطة في انكلترا وويلز، وترحيل أبو قتادة الفلسطيني الذي كان يُشك في صلته بمنظمات إرهابية، والمساعدة في بناء وكالة الجريمة الوطنية.

وأصبحت تيريزا ماي قائدة الحزب المحافظ ورئيسة وزراء المملكة المتحدة بعد استقالة ديفيد كاميرون في شهر حزيران/يونيو من هذا العام، لتصبح ثاني سيدة تشغل هذا المنصب بعد مارغريت تاتشر.

وتواجه زعيمة الحزب المحافظ تحديات سياسية تتعلق بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حيث قام البريطانيون بالتصويت لصالح هذا القرار، مما يجعل أهم مهامها السياسة تتلخص في التفاوض مع الاتحاد الأوروبي بشأن الخروج.

المصدر: موقع راديو سوا

XS
SM
MD
LG