Accessibility links

logo-print

داعش يدق أبواب تونس.. تخبط أم تمدّد مدروس؟


قوات الأمن التونسية تحاصر المسلحين في بن قردان

قوات الأمن التونسية تحاصر المسلحين في بن قردان

تقع مدينة بن قردان التونسية على الحدود مع ليبيا، معقل تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في شمال أفريقيا. وقد تعرضت، الاثنين الماضي، لهجمات متزامنة شنها متشددون.

لكن هذه الهجمات لم تكن كغيرها من الاعتداءات، التي نفذها داعش سابقا في تونس، فقد "كان الهدف من هذا الهجوم إرباك الوضع الأمني (..) وإحداث إمارة داعشية في بن قردان"، حسب رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد.

ويكاد كلام الصيد يتطابق مع تحليل لمجموعة "سوفان غروب" الأميركية توقعت فيه أن يحاول داعش في ليبيا اقتناص الفرص للتسلل إلى دول الجوار.

فهل تكون تونس الهدف المقبل لداعش؟

التسلل من ليبيا إلى تونس

الأسبوع الماضي، أعلنت وزارة الداخلية التونسية أن قوات الأمن قتلت خمسة "إرهابيين" تسللوا من ليبيا إلى مدينة بن قردان، وترجح "سوفان غروب" أن يكون التنظيم المتشدد يعمل على تطوير خلاياه في تونس "أملا في انهيار الحكومة"، من أجل تنفيذ طموحاته في زعزعة أمن البلاد.

وأضافت أن "تونس هي المتنفس المنطقي المقبل لتمدد داعش في شمال أفريقيا".

ولتفادي ذلك، شرعت تونس منذ الصيف الماضي في بناء جدار وخندق على حدودها مع ليبيا. وأوضحت الحكومة أن الجدار سيمتد على طول 168 كلم ويبلغ طوله مترين.

لكن هذا الإجراء لن يكون كافيا حسب رأي الأكاديمي التونسي منصف وناس، نظرا لأن "هناك صعوبات كبيرة في مراقبة الحدود".

ويضيف وناس، في حديث مع موقع "راديو سوا"، أن "تونس تحاول قدر الإمكان أن تسيطر على الحدود وتمنع تسلل المتشددين".

وكتبت سوفان غروب أن استراتيجية داعش في تونس "لا تزال غير واضحة تماما، ومن المحتمل جدا أن يكون هجوم السابع من الشهر الجاري اختبارا لقدرتها على الدفاع والتحضير لتصعيد واسع للاستيلاء على بن قردان".

لكن المجموعة ترى أن "الهجوم برهن على أن داعش ليس قويا بعد بما فيه الكفاية للسيطرة على أراضي داخل التراب التونسي، في الوقت الذي تتوفر البلاد على قوات أمن مدربة ومسلحة بشكل جيد ومدعومة من حلفاء غربيين".

الخطر داخلي

ويقول الكاتب التونسي منير لكشو إن "مخطط داعش ليس ليبيا فقط، هو بالتأكيد يسعى إلى التمدد وايجاد مكان له في تونس".

ويشير إلى أن "الوضع الأمني في تونس يغذي أطماع داعش في التمدد".

ويلفت لكشو إلى أن "الخطر ليس خارجيا، فالذين نفذوا هجمات إرهابية في تونس جميعهم تونسيون، رغم أن بعضهم تدرب في ليبيا".

وتشير آخر الإحصاءات إلى وجود ستة آلاف تونسي يقاتلون مع تنظيم داعش.

ويقول تحليل مجموعة سوفان غروب، التي يوجد مقرها في نيويورك، "مهما يكن فإن داعش من المرجح أن يستمر في زعزعة استقرار تونس انطلاقا من مواقعه في ليبيا".​

أبرز الهجمات على تونس

عرفت تونس هجمات إرهابية عدة أودت بحياة العشرات، وأثرت على اقتصاد البلاد، وبقي القاسم المشترك بين الهجمات هو "داعش".

هجوم باردو

وقع هذا الهجوم في متحف باردو بالعاصمة تونس منتصف آذار/ مارس الماضي وخلف 22 قتيلا.

تخللت الهجوم عملية احتجاز لرهائن أجانب، كانوا يتجولون في جنبات المتحف، وقد نفذ هذا الاعتداء مسلحان تونسيان وتم تبنيه من قبل داعش.

هجوم سوسة

في 26 من حزيران/يونيو الماضي فتح شاب تونسي النار على شاطئ مدينة سوسة جنوب العاصمة تونس، مخلفا 39 قتيلا ضمنهم سياح أجانب من جنسيات أوروبية.

أعلن داعش مسؤوليته عن الهجوم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فيما أكد التحقيق أن مطلق النار شاب من مواليد 1992 ليست له أي سوابق عدلية.

الهجوم على الحرس الرئاسي

أواخر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، فتح مسلح النار على حافلة للحرس الرئاسي وسط العاصمة موديا بحياة 12 من عناصر الحرس وإصابة 14 شخصا.

وأعلن داعش مسؤوليته عن الهجوم.

هجمات بن قردان

فجر الاثنين الماضي، هاجم عشرات المسلحين (بعضهم تسلل من ليبيا) ثكنة عسكرية ومركزي أمن في مدينة بن قردان الحدودية مع تونس.

والأربعاء، أعلنت وزارة الداخلية أن 10 مسلحين قتلوا خلال مواجهات مع قوات الأمن والجيش.

وفي المجمل، قتل 46 مسلحا على صلة بداعش منذ الاثنين الماضي في هذه المدينة.

المصدر: موقع "راديو سوا" /سوفان غروب

  • 16x9 Image

    عنفار ولد سيدي الجاش

    عنفار ولد سيدي الجاش صحافي في القسم الرقمي التابع لشبكة الشرق الأوسط للإرسال MBN والذي يشرف على موقعي «راديو سوا» وقناة «الحرة». حصل عنفار ولد سيدي الجاش على شهادة البكالوريوس من المعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط ودرس الماجستير المتخصص في الترجمة والتواصل والصحافة بمدرسة الملك فهد العليا للترجمة في طنجة.

    عمل عنفار كمحرر ومقدم أخبار بإذاعة البحر الأبيض المتوسط الدولية (ميدي1) في مدينة طنجة المغربية، ومبعوثا خاصا للإذاعة لتغطية الانتخابات الرئاسية في موريتانيا سنة 2014. واشتغل صحافيا متعاونا مع وكالة أنباء الأخبار المستقلة، ومعد تقارير في إذاعة موريتانيا. نشرت له العديد من المقالات في الصحافة الموريتانية حول قضايا الإعلام والمجتمع.

XS
SM
MD
LG