Accessibility links

واشنطن: الوضع الإنساني في سورية تحسن


المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست

المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست

قال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست إن وقف الاقتتال في سورية أدى إلى زيادة مستوى توزيع المعونات الإنسانية هناك.

وأضاف إيرنست الأربعاء أن الولايات المتحدة تريد أن ترى زيادة في قوافل المساعدات الإنسانية وتأمل أن يحدث ذلك طالما يستمر سريان اتفاق وقف العمليات العدائية.

من جهة أخرى، أعلنت الأمم المتحدة أنها ستساعد خلال الأيام المقبلة 154 ألف شخص في مناطق سورية محاصرة.

حاجز اللغة

في غضون ذلك، أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر وجود صعوبات في التواصل بين المتصلين على خط هاتفي للإبلاغ عن انتهاكات لوقف إطلاق النار في سورية وبين الموظفين.

وأشار إلى أن هذه الصعوبات ناجمة عن حاجز اللغة.

وأضاف "نحن على دراية بهذه المشاكل اللغوية ونعمل على معالجتها لأن من المهم أن يكون من يتلقون هذه المكالمات يتحدثون العربية".

تحديث: 18:49 ت غ في 2 آذار/مارس

أعرب البيت الأبيض الأربعاء عن قلقه حيال معلومات عن هجمات نفذها النظام السوري ضد مدنيين مستخدما القذائف المدفعية والدبابات.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرينست "إذا تأكدت هذه الهجمات، فستشكل انتهاكا صارخا لوقف الأعمال العدائية"، موضحا أن واشنطن تتعامل "بجدية" مع هذه المعلومات.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أعلنت الثلاثاء عدم تلقيها "ما يفيد بوقوع انتهاكات كبيرة لوقف إطلاق النار في سورية خلال الساعات الـ24 الماضية".

وقال المتحدث باسم الوزارة جون كيربي أمام الصحافيين الثلاثاء إن النتائج الأولية "مشجعة".

وأكد مراقبون دوليون تقلص أعمال العنف بشكل كبير، في وقت اتهمت فيه المعارضة الحكومة السورية بانتهاك الاتفاق ومهاجمة مواقعها.

وبدأ ليلة السبت الماضي سريان اتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية، وسط ترقب دولي لمدى إمكانية نجاحه والتزام الأطراف ببنوده.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG