Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض يتأسف لعدم إرسال مسؤول كبير إلى مسيرة باريس


المتحدث باسم الإدارة الأميركية جوش إرنست

المتحدث باسم الإدارة الأميركية جوش إرنست

أعرب البيت الأبيض، الاثنين، عن الأسف لعدم إرسال مسؤول أميركي كبير للمشاركة في مسيرة الجمهورية في باريس الأحد الماضي، التي جمعت أكثر من مليون شخص ونحو 50 قائد دولة.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش إيرنست "كان علينا إرسال مسؤول أعلى"، مضيفا أن الرئيس باراك أوباما "كان يود أن يحضر المسيرة".

وذلك ردا على انتقادات كثيرة ظهرت في الإعلام الأميركي لعدم توجه الرئيس باراك أوباما أو نائبه أو حتى أحد الوزراء إلى باريس للمشاركة في المسيرة ضد الإرهاب.

وقال ايرنست إن أوباما كان يود أن يتوجه إلى باريس بنفسه، إلا أن المتطلبات الأمنية وعدم وجود وقت كاف للتخطيط حالت دون ذلك.

وأوضح أن "الإجراءات الأمنية لزيارة على مستوى الرئيس أو نائب الرئيس هائلة وكبيرة، وفي وضع مثل هذا يكون لها تأثير كبير جدا على المواطنين الآخرين الذين يحاولون المشاركة في حدث عام كبير مثل هذا".

وخرج نحو 1.5 مليون شخص إلى شوارع باريس الأحد تكريما لـ17 شخصا قتلوا في هجمات في باريس بدأت الأسبوع الماضي.

وشارك في المسيرة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند و50 من قادة العالم في عرض للتضامن ضد الإرهاب.

وقال إيرنست إنه رغم التمثيل الأميركي، الذي لم يكن على مستوى عال في المسيرة "فيجب أن لا يكون هناك أي شك في عقول الناس في فرنسا أو في أنحاء العالم وبالتأكيد، يجب أن لا يكون هناك شك في عقول أعدائنا بالتزامنا بالعلاقة القوية بين الولايات المتحدة وفرنسا".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG