Accessibility links

واشنطن: وكالة الطاقة الذرية لن تفوض صلاحيات التفتيش إلى إيران


مفاعل بوشهر النووي الإيراني

مفاعل بوشهر النووي الإيراني

أفادت الخارجية الأميركية الخميس بأن الوكالة الدولية للطاقة الذرية لن تفوض "بأي شكل من الأشكال" صلاحيات التفتيش إلى إيران في إطار الاتفاق النووي الذي توصلت إليه القوى الكبرى مع طهران.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي في بيان أن "الأمور لا تجري بهذه الطريقة"، ردا على تقارير إعلامية ذكرت أن الوكالة الدولية ستفوض بعض صلاحيات التفتيش إلى إيران.

وأكد كيربي أن وزير الخارجية جون كيري واثق من مضمون مسودة الاتفاق النووي مع إيران، من أجل تبديد المخاوف من الأبعاد العسكرية للبرنامج النووي الإيراني.

المزيد من التفاصيل في التقرير الإخباري لـ"راديو سوا":

تحديث (7:56 تغ)

أعلن البيت الأبيض الأربعاء ثقته في الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد نشر معلومات ذكرت أن الوكالة قد تسمح لإيران بإجراء تفتيش ذاتي في مواقع يشتبه بإجرائها أنشطة نووية.

وأكد البيت الأبيض أن الاتفاق بين الوكالة وطهران منفصل عن أعمال التفتيش التي ستبدأ قريبا بموجب اتفاق بين إيران والدول الكبرى.

وصرح المتحدث باسم مجلس الأمن القومي نيد برايس بأن الاتفاق بين إيران والوكالة، خاص بتحقيقات في الأنشطة النووية السابقة لإيران.

ويشكل احتمال وجود بعد عسكري لبرنامج إيران النووي أساس المشكلة بينها وبين الدول الكبرى.

وينص الاتفاق على تزويد إيران كشفا كاملا عن أنشطتها النووية السابقة قبل رفع سلسلة أولى من العقوبات المفروضة عليها.

لكن ضمن إطار التنازلات، وافق المجتمع الدولي على تفويض الوكالة الدولية لتقرر مدى التزام إيران بتعهداتها.

وقال برايس "نثق في خطط الوكالة التقنية للتحقيق في إمكانية وجود أبعاد عسكرية لبرنامج إيران السابق، وهي مسائل تعود أحيانا إلى أكثر من عقد".

عضوان بارزان في الكونغرس يطالبان بتفاصيل إضافية

طالب عضوان جمهوريان بارزان في مجلس الشيوخ الإدارة الأميركية بكشف تفاصيل إضافية بشأن كيفية إعادة فرض العقوبات على إيران في حال انتهاكها اتفاق فيينا النووي.

المزيد في تقرير زيد بنيامين، مراسل "راديو سوا" في واشنطن:

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG