Accessibility links

لوح 'هوفربورد'.. أكثر الهدايا رواجا في أعياد الميلاد


لوح هوفربورد

لوح هوفربورد

يلقى لوح "هوفربورد" الكهربائي المزوّد بعجلتين كبيرتين رواجا جيدا خلال موسم الأعياد، فيما يتساءل البعض عن توازنه أو خطورة بطارياته.

وسمحت التطورات التكنولوجية في السنوات الأخيرة بجعل هذا اللوح وسيلة تنقل خفيفة يبلغ وزنها 11 كيلوغراما، وتسير بسرعة 20 كيلومترا في الساعة تقريبا.

وللتنقل، يضع المستخدم ثقل جسمه في الاتجاه الذي يريد سلوكه فينطلق اللوح. ويشدد صانعو هذه الألواح على أن التدرب لدقائق معدودة يكفي للسيطرة عليه.

وتحتل هذه الألواح صدارة الكثير من قوائم هدايا العيد هذه السنة لأنها اكسسوارات "رائجة" ووسيلة تنقل عملية لسكان المدن، غير أنها تثير بعض القلق.

قلق من المخاطر

تعتبر بعض المدن أن ألواح هوفربورد خطرة على الأرصفة وتشكل خطرا على مستخدميها أيضا. فقد منعت مقاطعة نيو ساوث ويلز الاسترالية والجامعات في كاليفورنيا وبلدية نيويورك استخدام هذه الألواح بسبب المخاطر على السلامة واستحالة تسجيل هذه الأجهزة.

وثمة انتقادات أيضا لنظام شحن البطاريات مع حوالي عشر شهادات تشير إلى اندلاع حرائق في الألواح في الولايات المتحدة.

وصادرت السلطات البريطانية من جهتها 15 ألف لوح هذه السنة بحجة أن نظام شحنها قد يكون خطرا.

وسحب المتجر الالكتروني "اوفرستوك" في التاسع من كانون الأول/ديسمبر ألواح هوفربورد من قائمة السلع المعروضة فيه واقترح التعويض على المستهلكين الذين سبق أن اشتروها، مشيرا إلى وجود خطر على السلامة.

ويقول، توني ليه، الذي اكتشف هذه الألواح في معرض في الصين وقرر فتح متجر لبيعها في ولاية نيوجيرزي إن هذه المشاكل عائدة إلى ألواح ذات نوعية أقل مجهزة ببطاريات غير جيدة، مشددا على أن الماركات الكبرى نجحت في اختبارات السلامة.

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG