Accessibility links

logo-print

شارك برأيك.. هل تحتفل بعيد الحب؟


احتفالات بعيد الحب في العراق

احتفالات بعيد الحب في العراق

كيف بدأ الاحتفال بعيد الحب أو "الفالنتين"، ولماذا أجمع الشرق والغرب على الاحتفال بهذا اليوم؟ هل لتوق الإنسان إلى الحب في زمن انتشرت فيه الحروب وكثرت فيه الصراعات وبات الجميع في حاجة إلى الحب؟

شارك برأيك:

ورغم المعاني الجميلة التي يحملها عيد الحب فقد تحول إلى تجارة رائجة وكأنما الحب ذاته بات سلعة تباع وتشترى.

مظاهر الاحتفال لا تختلف في الشرق والغرب فالجميع يحتفل بالورود الحمراء والشوكولاتة والبطاقات الرقيقة التي تحمل قصائد يحاول المحبون استخدامها للتعبير عن مشاعرهم، لاسيما وأن بعضهم قد يجد صعوبة في التعبير عما بداخله فيلجأ إلى الآخرين لعله يجد عندهم ما يعجز عن قوله.

​ولعيد الفالنتين تاريخ طويل تحول معه هذا اليوم من مناسبة دينية تحمل اسم "عيد القديسين" أو "عيد القديس فالنتين"، إلى مناسبة يتذكر فيها الإنسان شيئا اسمه الحب.

لماذا الاحتفال في شباط/ فبراير؟

وكما أن الروايات مختلفة حول السبب في إطلاق اسم القديس فالنتين على عيد الحب، فإن الروايات تتعدد أيضا حول سبب اختيار تاريخ الـ 14 من فبراير/شباط موعدا لعيد الحب.

يقول الدكتور جاك بي أوروتش من جامعة كانساس في دراسة حول جذور عيد الفالنتين، إنه في التقويم اللاتيني القديم كان يطلق على الفترة بين منتصف يناير/كانون الثاني ومنتصف فبراير/شباط اسم "شهر جامليون" نسبة إلى الزواج المقدس الذي تم بين الإلهين زيوس وهيرا.

وظل هذا اليوم احتفالا دينيا بالقديس فالنتين ولم يكتسب الصفة الرومانسية التي تميزه الآن إلا بعد تسعة قرون على يد الانكليز والفرنسيين.

تجارة الحب

وظل تقليد تبادل القصاصات الورقية التي تحمل قصائد الحب والغرام مكتوبة بأيدي العاشقين متداولا قرابة خمسة قرون، إلى أن بدأ عام 1900 طباعة بطاقات مخصصة لهذه المناسبة بفضل تطور وسائل الطباعة وانخفاض تكلفة البريد وفوق ذلك عجز المحبين في كثير من الأحيان عن التعبير عما يدور بداخلهم من مشاعر وحاجتهم لكلمات صاغها شعراء أو كتاب محترفون لنقل ما تعجز ألسنتهم عن البوح به.

وبحسب تقديرات الاتحاد الوطني لتجار التجزئة في الولايات المتحدة فإنه يتم بيع 145 مليون بطاقة خلال عيد الحب، علما أن معدل ثمن البطاقة هو بين دولار و10 دولارات.

كيف يحتفل العالم العربي؟

رغم أن عيد الفالنتين تحول إلى عيد عالمي يتم الاحتفال به في معظم بلدان العالم، فإن الأمور تظل مختلفة في العالم العربي، إذ يقتصر الاحتفال على هذا العيد في أغلب الأحيان على فترة الخطوبة أو ما سبقها بينما تتراجع مظاهر الاحتفال تدريجيا بعد الزواج.

​وقد تباينت آراء المغردين على مواقع التواصل الاجتماعي حول عيد الحب وأطلق مغردون هاشتاغ #وضعي_في_عيد_الحب، واعتبر البعض أنه من حق أي شخص أن يحتفل بعيد الحب، في حين اعتبر آخرون أن عيد الحب أمر مناف لعادات وتقاليد المجتمع العربي والإسلامي.

المصدر: موقع راديو سوا

XS
SM
MD
LG