Accessibility links

logo-print

فيروس النيل الغربي يفتك بـ17 في تكساس


ينتقل فيروس النيل الغربي إلى الإنسان عن طريق البعوض

ينتقل فيروس النيل الغربي إلى الإنسان عن طريق البعوض


تسبب فيروس النيل الغربي الذي ينتقل إلى الإنسان عن طريق البعوض، بوفاة 17 شخصا منذ مطلع العام في تكساس في جنوب الولايات المتحدة، حيث أعلنت سلطات مدينة دالاس الأربعاء حال طوارئ صحية.

وقد أحصت السلطات الصحية الأميركية الثلاثاء 693 إصابة بالفيروس و26 حالة وفاة منذ مطلع العام في سائر أنحاء الولايات المتحدة، وتم تسجيل العدد الأكبر من الإصابات والوفيات في ولاية تكساس.

وأصيب 465 شخصا جراء الفيروس في هذه الولاية منذ مطلع العام بحسب السلطات الصحية المحلية التي أشارت في بيان إلى أن تكساس في طريقها لتسجيل عدد قياسي من الإصابات منذ ظهور المرض في العام 2002.

وفي المقاطعة التي تقع فيها مدينة دالاس، تاسع كبرى المدن في الولايات المتحدة، تم تسجيل10 وفيات و128 حالة، غالبيتهم منذ مطلع الصيف، ما دفع السلطات إلى إعلان حال طوارئ صحية.

وأوضحت كريستين مان المتحدثة باسم السلطات الصحية في تكساس أن الارتفاع الكبير في عدد الإصابات في الولاية قد يكون مرده إلى الطقس الصافي إجمالا خلال الشتاء والممطر خلال الربيع. وقالت: "في هذه المرحلة، الموضوع ليس واضحا جدا".

وفي عام 2011، أصيب 27 شخصا بالفيروس في تكساس اثنان منهم توفيا، وعلى المستوى الوطني، في نفس الفترة، تم تسجيل 712 إصابة بالفيروس و43 حالة وفاة.

وتم اكتشاف بعوض تحمل فيروس النيل الغربي في جزيرة ستايتن ايلاند، إحدى الدوائر الخمس لنيويورك، خلال شهر تموز/يوليو الفائت.

وبإمكان فيروس النيل الغربي، الذي تم اكتشافه للمرة الأولى في أوغندا عام 1937، أن يؤدي إلى ثلاثة أشكال من التفاعل لدى البشر. وفي غالبية الأحيان قد لا يترك أي اثر، إلا انه قد يؤدي إلى عوارض تشبه تلك المرافقة للأنفلونزا، وفي عدد قليل من الحالات يؤدي إلى مضاعفات مثل التهاب السحايا والتهاب الدماغ، وبالتالي يمكن أن يكون هذا المرض فتاكا.
XS
SM
MD
LG