Accessibility links

600 ألف مستوطن في الضفة الغربية ثلثهم في القدس الشرقية


مستوطنة إسرائيلية بالقدس الشرقية-أرشيف

مستوطنة إسرائيلية بالقدس الشرقية-أرشيف

أفاد مجلس ييشَع، الذي يمثل أكثر من مئة مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية، بارتفاع إجمالي عدد المستوطنين بنسبة اثنين بالمئة خلال النصف الأول من العام الحالي.

وقال ممثل مجلس ييشَع داني دايان إن عدد المستوطنين في الضفة الغربية بما يشمل القدس الشرقية وصل إلى 600 ألف مستوطن.

وأضاف "وجودنا هنا حقيقة. هناك 400 ألف إسرائيلي يعيشون في الضفة الغربية، أضف إلى ذلك أكثر من 200 ألف في القدس الشرقية".

وأشار إلى أنه "سوف يأتي يوم ليفهم فيه العالم أن وجودنا هنا يمنع إقامة دولة إسلامية متشددة على غرار تنظيم الدولة الإسلامية في قلب الشرق الأوسط، ما سيؤدي إلى هز استقرار المنطقة برمتها".

في المقابل، قالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي إن إسرائيل تواصل تدمير حل الدولتين من خلال مصادرة الأراضي وبناء المزيد من المستوطنات.

وأكدت أن "تلك الأرقام التي أعلن عنها مجلس المستوطنات هي دليل على سياسات إسرائيل الاستيطانية التي لا تحترم القانون. إن سياسة سرقة الأراضي تقوض حل الدولتين وتبدد فرص تحقيق السلام".

وأضافت عشراوي "المستوطنات تمثل جريمة حرب، فعملية توطين الناس في أراض محتلة تعتبر جريمة حرب وفقاً لاتفاقية جنيف الرابعة. فإما أن تتوقف إسرائيل عن ذلك أو سنقوم بملاحقتها قضائيا. ويبدو أنها لا تفرض إرادتها على الفلسطينيين فحسب بل على العالم بأسره".

من جهة أخرى، قال رئيس منظمة "السلام الآن" الحقوقية الإسرائيلية ياريف اوبينهايمر إن النمو الاستيطاني السريع قد يقف حائلاً أمام أي اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأوضح قائلا "يتصاعد عدد المستوطنين بشكل سريع، وغالبيتهم يعيشون في مستوطنات لن يتم إخلاؤها ضمن أي اتفاق سلام. هذا يجعل فصل الفلسطينيين عن المستوطنين أمرا صعبا، وبالتالي سيكون حل الدولتين أمراً مستحيلا".

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG