Accessibility links

إضراب في بيت لحم ومواجهات في نابلس


فلسطينيون خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية في نابلس

فلسطينيون خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية في نابلس

أفادت مراسلة قناة "الحرة" في الضفة الغربية بتصاعد وتيرة المواجهات في نابلس وحاجز قلنديا، فيما شهدت بيت لحم إضرابا شاملا حدادا على مقتل طفل برصاص الجيش الإسرائيلي الاثنين.

وعند حاجز قلنديا، بدأت المواجهات في أعقاب مظاهرة قام بها فلسطينيون احتجاجا على الإجراءات الإسرائيلية في المسجد الأقصى والبلدة القديمة في القدس لمواجهة صدامات أدت إلى مقتل أربعة فلسطينيين وأربعة إسرائيليين. واستخدمت القوات الإسرائيلية الرصاص المطاطي وقنابل الصوت لتفريق المتظاهرين الذين رشقوها بالحجارة.

وفي نابلس، دارت اشتباكات بين قوات إسرائيلية وشبان فلسطينيين أشعلوا النيران في إطارات سيارات، لمنع تقدم المركبات العسكرية الإسرائيلية.

إضراب عام في بيت لحم

وفي بيت لحم، عم الإضراب الشامل المدينة، حدادا على مقتل طفل برصاص الجيش الإسرائيلي. وشمل الإضراب الذي دعت إليه فصائل فلسطينية المحلات التجارية، والمدارس، ومؤسسات التعليم العالي.

وكان شاب فلسطيني آخر قد قتل برصاص قوات إسرائيلية في مدينة طولكرم مساء الأحد.

وفي الخليل، أفادت الإذاعة الإسرائيلية بإصابة فتى فلسطيني بجروح طفيفة بالقرب من مستوطنة بيت ياتير، جراء رشق مستوطنين منزله بالحجارة.

ومنعت القوات الإسرائيلية قضاة وموظفي المحكمة الشرعية، من دخول مقرها المؤقت في البلدة القديمة في الخليل، وسط أجواء متوترة سادت المنطقة.

انتقادات فلسطينية لهدم المنازل

في سياق متصل، قالت الحكومة الفلسطينية إن تدمير قوات إسرائيلية منزلي فلسطينيين نفذا هجمات ضد مستوطنين في القدس، انتهاك للمادة 53 من اتفاقية جنيف الرابعة.

وأعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في اجتماع لمنظمة التحرير الفلسطينية الثلاثاء، أنه لا يريد تصعيدا مع إسرائيل. وقال "نحن لا نريد تصعيدا عسكريا وأمنيا بيننا وبينها، لا نريد هذا، وكل تعليماتنا إلى أجهزتنا وتنظيمنا وشبابنا وجماهيرنا، أننا لا نريد التصعيد، لكن نريد أن نحمي أنفسنا".

وكان المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية الذي عقد الثلاثاء برئاسة رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو قد قرر تعميق الحملة العسكرية في الأحياء العربية في مدينة القدس، وهدم المنازل للفلسطينيين الذين شاركوا بأعمال قتل استهدفت المستوطنين وتسريع إقرار إجراءات مشدة لمعاقبة راشقي الحجارة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

​المصدر: الحرة/ راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG