Accessibility links

logo-print

التدين بين المظهر والجوهر في هاشتاغ #نحن_أمة_متدينة_ولكننا


امرأة سعودية في مكة

امرأة سعودية في مكة

شن مغردون عرب على موقع تويتر هجوما على مظاهر اجتماعية سلبية قالوا إنها تنسب للتدين خطأ.

ونشر مغردون أبرزهم خليجيون أكثر من 3000 تغريدة في غضون ساعات قليلة الأربعاء بعد إنشاء هاشتاغ #نحن_أمة_متدينة_ولكننا.

وخصصت الانتقادات في أغلبها لسلوكيات التدين الظاهرية والتركيز عليها بدلا من القيم الإنسانية التي حض عليها الإسلام.

وجاءت قضايا المرأة في طليعة انتقادات المغردين، الذين نادوا بإنصافها والخروج من أسر العادات التي تهضم حقوقها.

وحظيت المذهبية والفرقة الدينية وعدم التسامح بنصيب وافر من الانتقادات أيضا.

وفي العالم العربي، يلعب الدين دورا كبيرا حيث يعتبر 77 في المئة من السكان أنفسهم متدينين، في زيادة مقدارها 18 نقطة مئوية عن المعدل العالمي البالغ 59 في المئة، حسب مؤشر التدين العالمي الذي ينشره مركز غالوب.

ويفيد المؤشر أن العراق هو أكثر البلدان العربية تدينا، حيث صنف 88 في المئة من السكان أنفسهم على أنهم متدينون، ثم تأتي السعودية وتونس بـ75 في المئة من السكان، تتبعهما الأراضي الفلسطينية بـ65 في المئة من السكان.

وتعود نتائج مؤشر التدين العالمي إلى بيانات جمعها مركز غالوب عام 2012، وتفيد أن 74 في المئة من المسلمين حول العالم يصنفون أنفسهم كمتدينين. علما أن 82 في المئة من الهندوس و81 في المئة من المسيحيين حول العالم يعتبرون أنفسهم متدينين كذلك.

لكن مظاهر التدين قد تخالف جوهره حسب بعض المغردين، ومنهم عبدالله العنزي الذي غرد قائلا:

خلود وثائرة مغردتان عبرتا عن موقف شبيه، وكتبتا:

قضايا المرأة حظيت باهتمام كبير من المغردين الذين انتقدوا هضم حقوقها والتمييز ضدها خصوصا من المتدينين. من هؤلاء المغردات عزله وميم والجوهرة، اللواتي غردن:


الفرقة بين أتباع المذاهب الإسلامية والتمييز ضد أصحاب الديانات الأخرى كانا أيضا من المواضيع التي شغلت المغردين.

التدين الإلكتروني حظي، بدوره، بنصيبه من التغريدات التي انتقدت إظهار شخصية إلكترونية متدينة فيما الواقع بعيد عن قيم الدين:


المبالغة في التحريم ولي أعناق النصوص الدينية من أجل المصالح الشخصية كان موضع انتقادات من عدة مغردين، فيما نشر آخرون صورا تجمع العديد من الانتقادات سوية.


حدة الانتقادات التي وجهها المغردون لظواهر التدين لم ترق للمغرد عبدالله الغامدي، الذي اعتبر أنها مبالغ فيها. وكتب:
XS
SM
MD
LG