Accessibility links

logo-print

في حديقة الحيوان بالقاهرة تنتحر زرافة وتثور الدببة وتصوم الأسود


عائلة مصرية تتمتع بوجبة من السمك والبيض والبصل الأخضر في عيد شم النسيم في حديقة الحيوان بالجيزة

عائلة مصرية تتمتع بوجبة من السمك والبيض والبصل الأخضر في عيد شم النسيم في حديقة الحيوان بالجيزة

تقرير: أبيجيل هوسلونر*

لم يتجاوز عمر راكا السنوات الثلاث عندما شنقت نفسها في محبسها.

تشابكت عليها الحبال في مرقدها، وماتت.

تشكلت ثلاث لجان للتحقيق: واحدة من أخصائيي الطب الشرعي، والثانية من الأطباء البيطريين، واللجنة الثالثة لجنة قانونية يقول صدقي إنها "ستقرر من عليه الدور، من ستلتف على رقبته الحبال بعد راكا".

يضحك بسخرية ويضيف "هل يصدق أحد أن الزرافة انتحرت فعلا؟".

يعمل صدقي في حديقة حيوانات الجيزة قرب القاهرة. وبينما كان يحدثنا تسللت غيمة من الغاز المسيل للدموع إلى حيث نقف. وارتفعت أصوات قذائف الغاز من جامعة القاهرة القريبة حيث اشتبك الطلبة مع رجال الشرطة.

عصيان الدببة

موظف في حديقة الحيوان بالجيزة يطعم تمساحا من فصيلة تمساح النيل

موظف في حديقة الحيوان بالجيزة يطعم تمساحا من فصيلة تمساح النيل

تقع حديقة الجيزة في قلب فوضى العاصمة المصرية. وفي ظل تدهور الأمن والاقتصاد، أصبحت الحيوانات آخر ما يفكر فيه المصريون.

في أيار/مايو، مات ثلاثة دببة في ليلة واحدة وفي ظل ظروف غامضة. وصف مسؤولو الحديقة الحادث بـ"عصيان الدببة"، لكن في عامي 2007 و2008 ذبح حراس الحديقة الجمال وأكلوها، حسب وسائل إعلام محلية.

أما هذا الشهر، فنشرت صحيفة "المصري اليوم" المستقلة أن الزرافة راكا انتحرت. مقال المصري اليوم صار حديث الشارع. وكانت الصحيفة ذاتها قالت في آب/أغسطس إن الزرافات والثدييات الكبيرة في حديقة الجيزة يبدو عليها سلوك انتحاري بسبب الشعارات والضجة في ميدان النهضة حيث كان يتظاهر أنصار جماعة الإخوان المسلمين.

وفي آب أيضا، أطلق الأمن الرصاص وقنابل الغاز في الميدان الملاصق للحديقة، ولم يجد الحراس سبيلا لحماية الحيوانات إلا بلف وشاحات حول وجهها في ما يشبه الكمامات.

لكن الحيوانات الكبيرة كالأسود وأفراس النهر أظهرت ضغطا ونزقا كبيرين، ما دفع الإدارة إلى تغيير أقفاصها ومراقدها، دون نجاح كبير، فالشوارع الصاخبة والعمران الزاحف يحيط الحديقة الأكبر في مصر من كل الاتجاهات.

يزورون الحديقة لا الحيوانات

الأسود تتكاثر بسرعة في حديقة اللحيوان بالجيزة.. والحل فصل الذكور عن الإناث

الأسود تتكاثر بسرعة في حديقة اللحيوان بالجيزة.. والحل فصل الذكور عن الإناث

وتبلغ مساحة الحديقة أكثر قليلا من 300 ألف متر مربع (فكر بخمسين ملعب كرة قدم)، وهي أيضا الأقدم في مصر (تأسست قبل 122 عاما).

ويراها المصريون كواحة نادرة من الخضار في القاهرة، لكنها أيضا خربة ويعوزها التمويل.

ويبلغ سعر تذكرة الدخول لحديقة الجيزة خمسة جنيهات مصرية (حوالي ثلثي دولار)، وتحضر العائلات غداءها وتخيم طوال اليوم في الحديقة فوق العشب الأخضر. أما العشاق فيمشون في الممرات متشابكي الأيدي ويجول المراهقون بصخب في المكان.

يقول صدقي "أعرف أن الناس في الغرب يعتبرون زيارة حدائق الحيوان كزيارة المتاحف، حيث يكتسبون المعرفة، لكن عندنا، يزور الناس الحديقة لا الحيوانات".

نشطاء حقوق الحيوان، وهم أنفسهم سلالة نادرة ومعرضة للانقراض في مصر، لطالما اشتكوا من الإهمال البيروقراطي التي تتعرض له حديقة حيوان الجيزة.

وتقول الناشطة منى خليل "هذه ليست حديقة حيوان بل جهنم".

البقشيش أم الأسد؟

حارس مصري في حديقة الحيوان يطعم أسودا في 2006 حيث انتشرت المخاوف من نقل الحيوانات لإنفلونزا الطيور

حارس مصري في حديقة الحيوان يطعم أسودا في 2006 حيث انتشرت المخاوف من نقل الحيوانات لإنفلونزا الطيور

وتتدنى رواتب أغلب موظفي حديقة الحيوانات عن 60 دولارا في الشهر، ويقول ناشطون إنهم لا يملكون لا المهارة ولا الرغبة في رعاية الحيوانات وحمايتها، لذلك يلاحقون الزوار في الممرات الموحلة والمليئة بالحفر عارضين حقائق متفرقة عن حياة الحيوانات وفرصا لرؤيتها عن قرب، أملا في الحصول على البقشيش.

وظهيرة يوم شتوي، عرض حراس شبل أسد على الزوار ليحملوه مقابل حوالي ثلاثة دولارات ونصف الدولار. وعرضوا أيضا صغار قرود وتماسيح.

أما الأسود البالغة فكانت تمضغ لحم ذبائح في قفص عتيق يشبه قفص السيرك، بينما حاول زوار أن يلتقطوا لها صورا بهواتفهم النقالة. واستراحت أفراس نهر وسبحت طيور بجع في مياه آسنة، فيما تطلع دب أسود سقيم الحال على قطط ضالة تأكل من طبقه.

"هل يرغب أحد في صورة مع شبل أسد؟ هل يرغب أحد في صورة مع شبل أسد؟" صرخ موظف وقف أمام الأقفاص، وكاميرا تتدلى حول رقبته.

وأشار حارس إلى وحيد قرن كان يتشمم الأرض في ظل شجرة. وقال بصوت فرح "هذه الأنثى قتلت زوجها قبل ستة أشهر، قتلته بقرنها".

ودون أن يشرح الأمر، غادر الحارس المكان.

في المكتب الإداري، لم يكن بمقدور أحد أن يقدم رقما دقيقا حول عدد الحيوانات التي تعيش هناك. بحث موظفون في ملفات غرفة الإدارة عالية السقف، المليئة بالمجلدات، وكان حصاد بحثهم أرقاما أحدثها من عام 2009: يعيش في حديقة حيوانات الجيزة 78 جنسا من الثدييات، و82 نوعا من الطيور، و26 نوعا من الزواحف. المجموع: 4631 حيوانا.

قال صدقي "من بينهم، الأسود شيء وأربعون".

وفي عام 2010، بدأت الحديقة في فصل الأسود عن اللبؤات لتقليل عدد الأشبال الوليدة، فاللحم غال والمكان ضيق.

ولمواجهة ضيق المساحة وذات اليد، يحشر كل أسدين سوية في قفص واحد، ولا تأكل الأسود سوى لحم الحمير في أغلب الأحيان، وتصوم يوما واحدا في الأسبوع.

-----------------------------------------------
*مديرة مكتب صحيفة "واشنطن بوست" في القاهرة.
XS
SM
MD
LG