Accessibility links

logo-print

خبراء يدعون لتغيير الاستراتيجية الأميركية لمحاربة داعش


باراك أوباما

باراك أوباما

حث عدد من الخبراء في واشنطن، إدارة الرئيس باراك أوباما على تكثيف جهودها لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية داعش وإلحاق الهزيمة به.

وانتقد الكاتب الأميركي ديفيد إغناشيوس استراتيجية البيت الأبيض في هذا الصدد، مشيرا إلى أنها غير واضحة ولم تنجح في جمع دول المنطقة على كلمة واحدة لصد التنظيم المتشدد.

وقال إغناشيوس في ندوة استضافها مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، إن داعش يهاجم بمعدل فائق السرعة، في حين أن رد الولايات المتحدة عادة ما يكون بطيئا، مضيفا أن استمرار التعامل بهذه الطريقة مع داعش، سيجعل التنظيم أكثر انتشارا وقوة في شمال إفريقيا، وخارجا عن السيطرة في العراق وسورية، بعد عام من الآن.

وأشار الخبير في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية توم ساندرسون، أن مشاركة أبناء العشائر السنية في محاربة داعش، ستكون أساسية لهزيمة التنظيم في العراق.

وأوضح أن هذا الأمر يحتاج إلى إقناع هؤلاء السنة، بأن هناك سياسة أميركية طويلة الأمد في العراق ولا تقتصر على مواجهة التنظيم.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من واشنطن زيد بنيامين:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG