Accessibility links

logo-print

القوات اليمنية تستعيد السيطرة على باب المندب


مسلحون حوثيون- أرشيف

مسلحون حوثيون- أرشيف

قال القائد في القوات الحكومة اليمنية تركي أحمد الجمعة إن القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي تمكنت من استعادة السيطرة على مضيق باب المندب بعد معارك عنيفة مع المسلحين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وأضاف تركي أن الهجوم الذي سمح الخميس باستعادة جزيرة ميون الواقعة بين خليج عدن والبحر الأحمر، مكن القوات الحكومية من وضع المضيق تحت السيطرة الكاملة.

وأشار أحمد إلى إسناد قوات التحالف العربي للقوات اليمنية في عملياتها عبر "دعم أرضي وبحري وجوي" سمح باستعادة السيطرة على المضيق.

وأوضح أن "الحوثيين وحلفاءهم تراجعوا إلى مدينة المخا الساحلية" والتي تقع على البحر الأحمر وتبعد 20 كيلومترا إلى الشمال.

واعترف الحوثيون الذين لا يزالون يسيطرون على صنعاء ومناطق في وسط وشمال البلاد بخسارة باب المندب.

وكانت القوات الحكومية، بدعم من التحالف العربي بقيادة السعودية، سيطرت على قريتي باب المندب وذباب قرب المضيق.

وفي تعليقه على استعادة باب المندب قال المتحدث باسم الحكومة اليمنية في عدن راجح بادي إنه وبعد استعادة السيطرة على باب المندب فإن "المرحلة هي استعادة كامل الساحل المطل على البحر الأحمر بما فيها مدينة المخا والحديدة".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في عدن عرفات مدابش:

تحديث:16:20 تغ

وصف الحوثيون معركة باب المندب بـ"التصعيد المكشوف وغير المبرر" بهدف إثارة المجتمع الدولي حول سلامة هذا الممر الملاحي.

ودعا الناطق الرسمي لجماعة "أنصار الله" محمد عبد السلام المجتمع الدولي إلى ألا ينخدع بـ"التضليل السعودي" وأن يدرك أن من يجر الصراع اليوم إلى باب المندب "دون أي مبرر بات يهيئ المنطقة للعناصر الإجرامية من القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية داعش".

وأكد عبد السلام أن الجيش والأمن واللجان الشعبية "سيدافعون عن كل شبر" من أراضي ومناطق الجمهورية اليمنية.

آخر تحديث: 18:38 ت غ في 1 تشرين الأول/أكتوبر

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش الخميس إن "ضغوطا مارستها السعودية" أدت إلى سحب مشروع قرار يدعمه الغرب لإجراء تحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان ارتكبت في اليمن.

ويدعو مشروع القرار الذي قدمته هولندا في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بالاشتراك مع ألمانيا وست دول أوروبية أخرى، رئيس المجلس زيد بن رعد الحسين لإرسال بعثة لمراقبة وضع حقوق الإنسان في اليمن ورفع تقرير بشأنه.

وهدف مشروع القرار إلى التحقق من معلومات حول انتهاكات لحقوق الإنسان والقانون الدولي ارتكبت في اليمن منذ أيلول/سبتمبر 2014.

إلا أن المجلس أعلن في وقت متأخر الأربعاء سحب النص الهولندي، وأن المسودة التي من المقرر طرحها لتبنيها الجمعة هي مقترح سعودي لا يتضمن الدعوة إلى إجراء تحقيق.

وصرح المسؤول في منظمة هيومن رايتس ووتش فيليب دام أن "سبب قرار إلغاء الدعوة إلى إجراء تحقيق بقيادة الأمم المتحدة هو تفضيل البريطانيين والأميركيين الحصول على إجماع".

وأضاف دام أن بريطانيا والولايات المتحدة واجهتا الاختيار "بين العدالة وبين التحالف الاستراتيجي مع السعودية".

تحديث: 18:38 تغ

فرضت القوات الموالية لحكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الخميس سيطرتها على منطقتي ذباب وباب المندب المطلتين على المضيق الاستراتيجي بين البحر الأحمر وخليج عدن.

وقال القائد العسكري الميداني الموالي للحكومة في عدن عبد ربه المحولي، إن المعارك في المنطقة، خلفت 37 قتيلا، بينهم 22 من قوات الحوثيين ووحدات الجيش الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وأفاد المحولي بأن القوات الموالية للحكومة تتقدم شمالا باتجاه ميناء المخا الذي يسيطر عليه الحوثيون.

وفي صنعاء، قتل شخص وأصيب آخرون في غارات لطيران التحالف الذي تقوده السعودية، على معسكر النهدين المحيط بالقصر الرئاسي في العاصمة، التي تشهد منذ عدة أيام قصفا مكثفا من قوات التحالف بعد استعادة سد مأرب من قبضة الحوثيين.

المصدر: قناة الحرة/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG