Accessibility links

ائتلاف المعارضة يشترط تغيير النظام كحل للأزمة السورية


انتشال ضحايا القصف في سورية

انتشال ضحايا القصف في سورية

أعلن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية وهيئة التنسيق الوطنية للتغيير الديموقراطي التي تتخذ من دمشق مقرا لها اتفاقهما على ضرورة تغيير النظام السوري بشكل جذري وشامل كحل للنزاع المستمر منذ أكثر من أربع سنوات.

وأصدر الطرفان بيانا مشتركا بعد اجتماع ممثلين عنهما في بروكسل، جددا فيه التأكيد على أن حل الازمة في سورية يكون من خلال عملية سياسية يتولاها السوريون أنفسهم برعاية الأمم المتحدة.

مزيد من التفاصيل في مقابلة أجراها "راديو سوا" مع نائب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية:

تحديث: 18:53تغ

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم، الجمعة، إن الاتفاق النووي الذي وقعته طهران مع الدول العظمى "لن يؤثر على الدعم الثابت الذي تقدمه طهران لدمشق".

وأكد أن "مواقف إيران تجاه الأزمة في سورية لم تتغير"، موضحا أن إيران "قدمت كل أشكال الدعم للشعب السوري في نضاله ضد الإرهاب قبل الاتفاق النووي وخلاله وبعده وسوف تستمر في ذلك".

واعتبر المعلم، خلال حديثه في "المؤتمر الإعلامي الدولي لمواجهة الإرهاب التكفيري" الذي عقد في دمشق، أن "الاتفاق النووي يشكل اعترافا واضحا بمكانة إيران وأهمية دورها المحوري على الساحتين الإقليمية والدولية".

ومن جهة أخرى، قال المعلم إن إقامة تحالف إقليمي لمكافحة الإرهاب في القريب العاجل يحتاج إلى معجزة، لكنه أكد أن "الضرورات الأمنية التي فرضها واقع انتشار الإرهاب وبدء ارتداده على داعميه، سيحتم على دول الجوار البحث مع الدولة السورية في إقامة هذا التحالف".

وحضر المؤتمر وزير الثقافة الإيراني علي أحمد جنتي ونائب الأمين العام لحزب الله اللبناني نعيم قاسم ووفود أخرى من بعض الدول.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG