Accessibility links

logo-print

توقف إنتاج حافلة 'فولكسفاغن ترانسبورتر' الصغيرة الأسطورية


فولكسفاغن ترانسبورتر

فولكسفاغن ترانسبورتر

بعد أيام قليلة سيتوقف نهائيا إنتاج الحافلة الصغيرة "فولكسفاغن ترانسبورتر" التي كانت وسيلة النقل المفضلة لدى الهيبيز ورمزا للحرية.

فمع توقف انتاجها في البرازيل حيث كانت لا تزال تجمع بنسخة عام 1967، فإن هذه الحافلة الصغيرة قديمة الطراز التي عرفت شعبية كبيرة في الستينات والسبعينات من القرن الماضي ستغيب كليا من الأسواق.

وفي وداع هذا الطراز الذي يحمل الرقم القياسي العالمي في الاستمرارية، ستطلق نسخة خاصة. وقد قررت الشركة الألمانية مضاعفة أعداد هذه الحافلة الصغيرة من هذه المجموعة المحدودة إلى 1200 وحدة وهي مخصصة حصرا للسوق البرازيلية.

وآخر حافلة صغيرة من هذا النوع ستخرج في 20 كانون الأول/ديسمبر من مصنع ساول برناردو دو كامبو الذي صنع أكثر من 1.6 مليون وحدة منها منذ عام 1957.

هذه الشاحنة أو الحافلة الصغيرة التي تتمتع بمحرك خلفي تسمى "كومبي" في البرزايل و"بوللي" في ألمانيا وقد أتت بسبب نفاذ بصيرة مستورد هولندي يدعى بن بون.

فخلال زيارة له إلى مقر فولكسفاغن في فلوسبورغ عام 1947، لاحظ آلية أضفى عليها العاملون أشياء جديدة وكانوا يستخدمونها لنقل المعدات.
وقد أعجبته كثيرا وقام برسمها واقنع في نهاية المطاف شركة فولكسفاغن بضرورة إنتاجها، الأمر الذي حصل في آذار/مارس 1950 لتكون التصميم الثاني في تاريخ المجموعة بعد سيارة "بيتل" الصغيرة.

والحافلة الصغيرة تعتمد كثيرا على سيارة "بيتل" وهي تستعير منها المحرك الخلفي والمحاور.

وقال فرديناد دوبينهوفر الخبير في السيارات إن "ازدهار هذه السيارة يندرج في إطار المعجزة الاقتصادية الألمانية في الخمسينات. فالحرفيون والتجار كانوا بحاجة إلى وسيلة نقل في شركاتهم تكون غير مكلفة".

ومن نقل البضائع انتقل هذه الآلية سريعا إلى وسيلة لنقل الأفراد بعد أن تحولت إلى حافلة صغيرة اعتبارا من عام 1951.

ومع تصميم عام 1967 المعروف باسم "تي 2"، عرفت هذه الآلية نجاحا عالميا واصبحت رمزا لحركة الهيبيز والحرية التي تطالب بها، كما أنها أصبحت أيضا المفضلة لدى راكبي الأمواج والعائلات خصوصا وأنها قابلة للتغير ويمكن مثلا تحويلها إلى منزل نقال خلال العطل.

أسطورة هذه الحافلة الصغيرة لن تموت. فهي راسخة في الذاكرة الجماعية بفضل ظهورها في مسلسلات وأفلام مثل "ليتل ميس صن شاين" ولديها معجبون كثر يتبادلون النصائح والتجارب حول ترميمها وتصليحها مع منتديات حول رحلات على متنها فضلا عن منتجات مشتقة عنها من علاقة مفاتيح إلى الخيام.

المصدر: دنيا

XS
SM
MD
LG