Accessibility links

الأمم المتحدة تنتظر نتائج اجتماعات فيينا بشأن سورية


ستافان دي ميستورا

ستافان دي ميستورا

حثت الأمم المتحدة الأطراف الدولية المشاركة في محادثات فيينا على العمل من أجل التقدم نحو إيجاد حل سياسي للصراع السوري، فيما جدد الرئيس باراك أوباما التزامه بدعم المعارضة المعتدلة، وتزامن ذلك مع مواصلة الجيش السوري حملته البرية.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون المجتمعين في المحادثات إلى تنحية خلافاتهم جانبا والعمل سويا على إيجاد حل للأزمة.

وقال مبعوث المنظمة إلى سورية ستافان دي ميستورا إن الاجتماعات "فرصة ينبغي عدم تفويتها". وأشاد بجلوس عدة أطراف في مكان واحد.

وأشار إلى أن الخروج "بأفكار قوية" من المحادثات سيضع المنظمة الدولية أمام تحدي تطبيقها على أرض الواقع.

وقال دي ميستورا إن الجميع وصل إلى قناعة راسخة بأن استخدام القوة العسكرية لن يؤدي إلى النتائج المرجوة، مضيفا أن روسيا تدرك أن إنهاء الصراع في سورية والقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية داعش يتطلب التوصل إلى "تغيير حكومي".

اتصال لأوباما

وأجرى الرئيس باراك أوباما الخميس اتصالا هاتفيا بأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني. وقال بيان للبيت الأبيض إن الطرفين جددا التأكيد على أهمية التعاون الوثيق لتهيئة الظروف لعملية الانتقال السياسي، وأكدا الالتزام بمواصلة دعم المعارضة السورية المعتدلة والانخراط بشكل بناء في محادثات فيينا.

قصف مستشفى

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي الخميس إن لدى واشنطن معلومات جعلت مسؤولين أميركيين يعتقدون أن طائرة حربية روسية قصفت مستشفى في إدلب.

وأضاف المتحدث قائلا إن الولايات المتحدة تمتلك أيضا دلائل تقود إلى الاعتقاد بأن العمليات الجوية الروسية لم تركز على تنظيم داعش فقط، وأنها سببت أضرارا جانبية وأوقعت بعض الضحايا المدنيين.

مقتل متشدد ألماني

في غضون ذلك، رجح مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) مقتل متشدد ألماني ينتمي لداعش في غارة جوية أميركية على سورية.

وقال المسؤول، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، إن دنيس مامادو كوسبيرت، وهو مغني راب سابق، لقي مصرعه خلال الشهر الجاري في غارة لم تستهدفه هو تحديدا.

الحملة البرية

وبشأن الوضع الميداني، واصل الجيش السوري حملته العسكرية البرية على مسلحي المعارضة في محافظة حماة. واستخدمت القوات السورية النظامية المدافع ومنصات إطلاق الصواريخ بالقرب من قرية مورك بريف حماة.

ونقلت وكالة الأنباء السورية سانا عن مصدر عسكري القول إن عملية للجيش في الريف الشمالي لدرعا أسفرت عن سقوط أفراد مجموعة "إرهابية" بين قتيل ومصاب وتدمير عتادهم.

وقال الجيش السوري إنه فرض سيطرته على 50 قرية ومزرعة في ريف حلب الجنوبي.

المصدر: قناة "الحرة"/ "راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG