Accessibility links

بالمغرب.. هل ينهي الاعتذار جدل فيديو التحرش؟


إلياس الخريسي الملقب بالشيخ سار

إلياس الخريسي الملقب بالشيخ سار

بدأ الأمر من نشر نسخة مغربية لفيديو نيويورك حول التحرش، عندما اتخذ شاب هيئة داعية ديني وقام ببث فيديو ينتقد الظاهرة في المجتمع المغربي.

مضامين الفيديو لم تثر جدلا، لكن النقاش الحاد خلقته طريقة التصوير، حيث انهالت انتقادات همت انتهاك خصوصية الأفراد لا سيما بعدما تضمن الفيديو "مشاهد من الخلف" لفتيات في الشارع دون علمهن.​

وانتقل الجدل إلى مواقع التواصل الاجتماعي قبل أن تلتقطه وسائل الإعلام المحلية ويتحول الأمر إلى قضية رأي عام.

هذه بعض التعليقات التي كانت ضد الفيديو:

وهنا تغريدات أخرى متفقة معه:

احتدام النقاش

منظمة غير حكومية مهتمة بقضايا المرأة، دخلت على الخط وأعلنت شروعها في رفع دعوى قضايا ضد الشاب إلياس الخريسي الملقب بـ"الشيخ سار" الذي ركب موجة غناء "الراب"، قبل أن يترجل معلنا اعتزاله الفن لأنه، حسب وصفه "أمر مخالف للدين الاسلامي".

وكشفت فيدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة، رفع الدعوى أملاه تضمن الفيديو لمشاهد "تعتبر مسا بكرامة النساء وبحرياتهن الشخصية".

وأكد محامون رأي الجمعية الحقوقية، رغم إصرار منتج الفيديو على عدم ارتكابه ما يخالف القانون، مؤكدا أن الأمر يتعلق بتصوير تم في "الفضاء العمومي".

وهذا أحد المحامين يقوم بشرح الجانب القانوني للفيديو:

اعتذار.. هل ينهي الجدل؟

لاحقا، اعترف "الشيخ سار" أنه ارتكب خطأ عندما لجأ إلى تصوير مشاهد خلفية في الشارع العام لمغربيات دون علمهن ، وعبر عن أسفه مما خلفه هذا الشريط من آثار سلبية في نفوس المتتبعين على حد قوله.

و قال الشيخ سار في صفحته على فيسبوك: " اعتذاري لم يكن عن ضعف ولكن عن قوة"وأضاف "أوصلت فكرتي للآلاف من الناس بأن التبرج سبب رئيسي في التحرش، أعتذر فقط و حصريا على تلك 20 ثانية".

وهنا فيديو الاعتذار:

XS
SM
MD
LG