Accessibility links

الكاتبة والشاعرة باللغة الفرنسية فينوس خوري تنال جائزة الإبداع اللبناني


الشاعرة والكاتبة اللبنانية باللغة الفرنسية فينوس خوري غاتا

الشاعرة والكاتبة اللبنانية باللغة الفرنسية فينوس خوري غاتا

نالت الشاعرة والكاتبة اللبنانية باللغة الفرنسية فينوس خوري غاتا، "جائزة الإبداع اللبناني" للعام 2013 التي يمنحها "المنتدى الثقافي اللبناني" في باريس سنويا، لتكون هذه المكافأة الخامسة التي تنالها عن أعمالها الشعرية والأدبية هذا العام.

وقال نبيل أبو شقرا رئيس "المنتدى الثقافي اللبناني" في باريس لوكالة الصحافة الفرنسية تعليقا على منح فينوس خوري-غاتا الجائزة أنها "تنم عن تجربة ثقافية وفكرية بالمعنى الأدبي في فرنسا وهي من أوائل العرب الذين أتوا إلى هذا البلد حاملة معها تقاليدها الفكرية اللبنانية وهي حافظت على انتمائها العربي واللبناني رغم مرور سنوات طويلة".

وأشار إلى دور خوري-غاتا في إنشاء العديد من الجوائز التي تكافئ الأدباء العرب مثل الرديف العربي لجائزة "ماكس جاكوب" التي تمنح للشعراء العرب واعتبر أنها "من أكثر اللبنانيين نشاطا وعلاقة بالأوساط الثقافية الفرنسية كما أنها دخلت في النسيج الاجتماعي الفرنسي بعمق لتصبح كاتبة فرنسية دون أن تتخلى عن نمط العيش والتفكير اللبناني".

وقالت الشاعرة اللبنانية المقيمة في باريس منذ سنوات طويلة والتي صدر لها في بيروت هذا العام عن دار الساقي رواية "سبعة حجارة للخاطئة" لوكالة الصحافة الفرنسية "يهمني الحصول على هذه الجائزة التي كرمت قبلي شخصيات ثقافية مهمة من بينها أدونيس، خصوصا وأن المنتدى يجهد لتعيش هذه الكتب التي نضعها وتنتشر في العالم العربي".

وكانت فينوس خوري -غاتا نالت عن أعمالها الشعرية هذا العام جائزة "غونكور" للشعر و"الجائزة الكبرى للأكاديمية الفرنسية للشعر" فضلا عن جائزة "ميشلو" السويسرية.

كذلك نالت عن روايتها الأخيرة "الخطيبة كانت على ظهر حمار"، جائزة "أوديبرتي" الفرنسية الأدبية العريقة، بعد الاهتمام الكبير الذي حظي به عملها الأدبي هذا.

وتعود الرواية للعام 1834 لتروي قصة حاخام أراد أن يزوج عبد القادر بشابة يهودية كي يحمي أبناء جاليته في الجزائر بينما عبد القادر المتزوج من أربع نساء غير راغب بالزواج مجددا.

وقد لاقت الرواية رواجا في فرنسا وهي بصدد أن تترجم إلى اللغات السويدية والإيطالية والألمانية.

إقبال ضعيف في فرنسا على الكتابات العربية المترجمة

وتعليقا على واقع الكتابة في العالم العربي، أشارت خوري - غاتا إلى أن "كثيرا من الكتب تنتج في العالم العربي لكنها حين تترجم إلى الفرنسية فهي لا ترى هنا. القراء هنا يقبلون على الأدب الأميركي والسويدي والإيطالي لكنهم لا يعرفون أن يهضموا ثقافتنا وهناك شيء غريب فيما يتعلق بهذا الأمر".

وتابعت على هذا الصعيد "هناك كتاب ترجموا إلى الفرنسية مثل إلياس خوري وحسن داوود وجبور الدويهي وهدى بركات وغيرهم وينبغي أن يعرف هؤلاء أكثر في هذا البلد" مشيرة إلى أن لدى "الكتاب العرب الذين يكتبون بالفرنسية حظوظا أكثر بالانتشار لأن هناك رغبة بتشجيع الكتابة بالفرنسية من خارج فرنسا".

وكانت هذه الجائزة منحت العام الماضي للكاتب علي حرب وقبله للمؤلف الموسيقي زاد ملتقى كما منحت في سنتها الأولى عام 1994 للكاتب الراحل سمير قصير وفي سنتها الثانية للشاعر أدونيس كما منحت لعدد من الكتاب والموسيقيين والباحثين.

وسيمنح المنتدى جائزته للإبداع العربي 2013 قبل نهاية العام الحالي. وكانت هذه الجائزة منحت العام الماضي للكاتبة السورية سمر يزبك.
XS
SM
MD
LG