Accessibility links

واشنطن تحث القاهرة على التعجيل بالتحقيق في أحداث الكاتدرائية


مئات من المصريين يتظاهرون ضد أعمال العنف الطائفية

مئات من المصريين يتظاهرون ضد أعمال العنف الطائفية

حثت وزارة الخارجية الأميركية السلطات المصرية على التعجيل بالتحقيق في ملابسات الاعتداء على الكاتدرائية القبطية والذي أدى إلى مقتل شخصين أحدهما قبطي.

وقال المتحدث باسم الوزارة باتريك فينتريل إن السلطات الأمنية في مصر تقع عليها مسؤولية حماية المؤسسات ومنع الاشتباكات بين المواطنين بأساليب تتسم بأقصى درجات ضبط النفس.

وقال فينتريل "لقد شهدنا بيانات من الرئيس مرسى والبابا تواضروس فيما يتعلق بالحادث، وعلمنا أن شهادات شهود العيان اختلفت بشأن من حرض بالتحديد على العنف".

وطالب السلطات المصرية بإجراء تحقيق " كامل وشفاف والكشف عن نتائجه بما فيه أعمال غير ملائمة وقعت من قبل قوات الأمن".

وأضاف أن الفشل في محاكمة مرتكبي الجرائم الطائفية أدى إلى خلق بيئة "الإفلات من العقاب" مؤكدا أن الولايات المتحدة قلقة حيال هذا الأمر.

وكان مرسي قد أجرى الأحد اتصالا هاتفيا ببابا الأقباط تواضروس الثاني عقب اندلاع الصدامات أكد فيه أنه يعتبر "الاعتداء على الكنيسة اعتداء علي شخصيا".

ولكن بابا الأقباط وجه انتقادات حادة الثلاثاء للرئيس المصري إذ اتهمه بـ"التقصير" في حماية مقر الكنيسة المصرية، وقرر الاعتكاف احتجاجا.

وأعلنت الكاتدرائية المرقسية بالعباسية الأربعاء أن البابا قرر إلغاء عظته الأسبوعية وتأجيل العزاء الذي كان مقررا له يوم الخميس.

رواية حكومية

من جانب آخر، قال مساعد رئيس الجمهورية للعلاقات الخارجية والتعاون الدولي عصام الحداد إن الأحداث التي شهدتها الكاتدرائية بدأت عندما اعتدى المشيعون الأقباط على السيارات ما أدى إلى إلقاء المارة للطوب والحجارة.

كما أشار في بيان باللغة الإنكليزية إلى أن كاميرات المراقبة التقطت صورا لمسلحين يحملون أسلحة وقنابل مولوتوف على أسطح الكاتدرائية وقت وقوع الأحداث.

وأكد أن السلطات تجري تحقيقات لتحديد هوية المتورطين في هذه الأحداث، وأن وزارة الداخلية التزمت بتعليمات مرسي بضبط النفس.
XS
SM
MD
LG