Accessibility links

logo-print

واشنطن تقترح وضع غزة تحت إشراف السلطة في رام الله


مجلس الأمن الدولي

مجلس الأمن الدولي

أبدت الإدارة الأميركية تأييدا لاستصدار قرار في مجلس الأمن الدولي حول الوضع في غزة التي شهدت عمليات عسكرية إسرائيلية واسعة النطاق الشهر الماضي، مشترطة أن يسهم أي قرار في هذا الصدد في الحفاظ على اتفاق وقف إطلاق النار بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في القطاع.

ووزعت الولايات المتحدة على أعضاء مجلس الأمن مشروع قرار يدعو إلى بسط سيادة السلطة الفلسطينية على غزة التي تديرها حكومة تابعة لحركة حماس منذ سنوات.

وأفادت مصادر دبلوماسية بأن مشروع القرار الأميركي ينص أيضا على إخلاء غزة من الأسلحة والمسلحين، باستثناء ما يخضع بالكامل للسلطة الفلسطينية.

واعتبرت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سامنتا باور، أن المفاوضات هي السبيل الوحيد أمام الفلسطينيين لتحقيق حل الدولتين، مضيفة أن الطرق المختصرة والأحادية الجانب لن تحقق لهم مطالبهم، وإنما ستأتي بنتائج عكسية، حسب تعبيرها.

ويأتي هذا بعد محادثات "بناءة" عقدها وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع مسؤول ملف المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات ومدير الاستخبارات ماجد فرج في واشنطن الأربعاء.

وقال عريقات بأنه سلم الولايات المتحدة رسالة من القيادة الفلسطينية تطالب "بإنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية تعيش بأمن وسلام مع إسرائيل وفق حدود عام 1967".

ويدرس مجلس الأمن الدولي كذلك بنود مشروع قرار اقترحته دول أوروبية يدعو إلى تشكيل بعثة مراقبة وتحقق دولية في غزة لضمان تطبيق وقف إطلاق النار والإبلاغ عن الانتهاكات.


المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG