Accessibility links

logo-print

تصاعد حملة القصف الأميركي ضد داعش خلال الشهر الماضي


طائرات أميركية ضمن التحالف الدولي ضد داعش

طائرات أميركية ضمن التحالف الدولي ضد داعش

أظهرت أرقام وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تصاعد حملة القصف الأميركي ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش في تموز/ يوليو.

وأنفق الجيش الأميركي 4.6 مليون دولار في المتوسط يوميا على القنابل والذخائر الأخرى بين 15 و 31 تموز/ يوليو أي تقريبا مثلي المتوسط اليومي الذي انفق الشهر اللذ قبله وبلغ 2.33 مليون دولار.

وقال اللفتنانت كايل رينز المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية إن عدد القنابل والذخائر الأخرى التي استخدمت في الشهر الماضي، زاد بنسبة 67 في المئة خلال ليقفز من 1686 إلى 2829.

وقال مسؤول عسكري تحدث شريطة عدم الكشف عن اسمه إن القصف في أواخر تموز/ يوليو كان الثاني من حيث الشدة منذ بدء الحملة قبل عام.

وكانت الفترة الأشد حدة للقصف استمرت أسبوعين في أيلول/ سبتمبر عندما بدأ التحالف بقيادة الولايات المتحدة عملياته في سورية.

وعزز المقاتلون الأكراد في سورية قبضتهم على مناطق قرب الحدود مع تركيا وبدأوا في التوغل في المناطق الخاضعة لسيطرة داعش في الوقت الذي بدأت فيه القوات العراقية تحضيراتها لاستعادة مدينة الرمادي عاصمة محافظة الأنبار.

وقال مسؤولون عسكريون ومحللون إن الزيادة الكبيرة في عدد القنابل التي تم اسقاطها يعكس على الارجح وجود حالة افضل من التنسيق بين المقاتلين المحليين على الارض الذين يحددون الاهداف وبين القوات الاميركية التي يجب أن تصدق على الأهداف وتوجه الطائرات التي تشن الغارات.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG