Accessibility links

بدء مناورات عسكرية مشتركة أميركية-فلبينية


جنود أميركيون وفلبينيون خلال افتتاح المناورات

جنود أميركيون وفلبينيون خلال افتتاح المناورات

بدأ نحو ثمانية آلاف جندي أميركي وفلبيني الاثنين مناورات عسكرية سنوية سميت "باليكاتان" (تكاتف) تستمر على مدى أسبوعين.

وأوضح مصدر في وزارة الدفاع في الفليبين أن المناورات ستركز على اختبار اتصالات القيادة والتحكم والإجراءات اللوجيستية والتنقل في ما يتعلق بالأمن البشري والملاحي.

وسيزور وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الأرخبيل الأسبوع المقبل لحضور إطلاق نار من مدفعية بالذخيرة الحية وتفقد سفن البحرية الأميركية المنتشرة لهذه المناسبة.

ويشارك في التدريبات حوالى خمسة آلاف جندي أميركي وأربعة آلاف عسكري فلبيني و80 جنديا أستراليا.

وستقوم القوات الأميركية والفلبينية بتجربة تحاكي السيطرة على منصة للنفط والغاز وعملية إنزال بحري على شاطئ فلبيني.

وقال الأدميرال ألكسندر لوبيز قائد التدريبات العسكرية الفلبينية في مؤتمر صحافي إن الهدف من هذه التدريبات هو التعامل مع بواعث قلق محدّدة لكن كلها في نطاق الحرب، بحسب قوله.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة إن هذه التدريبات تشكل ذروة المحاولات الأخيرة لمانيلا لإقحام أجانب في خلاف إقليمي. وأضافت أن "حملة التخويف هذه سترتد على الأرجح على الذين يقومون بها".

وتقول الصين إن لها السيادة بالكامل تقريبا على بحر الصين الجنوبي الذي تمر منه تجارة قيمتها خمسة تريليونات دولار سنويا. بينما تطالب كل من بروناي وماليزيا والفلبين وفيتنام وتايوان بالسيادة على مناطق من البحر.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG